اتهام سوهارتو رسمياً بالفساد ، اجراءات مشددة حول بيته

وجهت الحكومة الاندونيسية تهمة الفساد رسمياً إلى الديكتاتور الأسبق سوهارتو أمس مما يفتح الطريق أمام محاكمته. وصباح أمس, سلم مكتب المدعي العام ملف التحقيق الذي يقع في ثلاثة آلاف صفحة الى المدعين الذين سيشكلون هيئة الاتهام امام محكمة جاكرتا. والتقى القضاة في منزل سوهارتو في حي منتنج السكني في جاكرتا لاتمام هذا الاجراء. ولم يحدد موعد عقد جلسة الاستماع الاولى امام محكمة في جنوب جاكرتا لكنها قد تعقد خلال هذا الشهر. ولم يوقع سوهارتو الوثيقة الرسمية التي تعلن انتقال ملفه وقال للمدعين, حسبما افاد احد محاميه محمد السقاف (لقد قمتم بالمطلوب منكم لاحترام القانون) . واعلن المحامي ان سوهارتو, الذي يعاني من مشكلات عصبية بعد ازمة قلبية اصابته العام الماضي بحسب مؤيديه أنه يعاني من صعوبات في الكلام. وفرضت سلطات الامن الاندونيسية اجراءات امن مشددة حول منزل الرئيس السابق تحسبا لاندلاع مظاهرات معادية. وذكرت شبكة تلفزيون (سي. ان. ان) الاخبارية الامريكية أمس ان سلطات الامن دفعت بتعزيزات كبيرة لفرض اجراءات امنية حول منزل سوهارتو. وكان الرئيس الاندونيسي عبد الرحمن واحد أعلن مرارا انه سيعفو عن سوهارتو في حال ادانته احدى المحاكم غير انه اشار الى ضرورة اجراء المحاكمة. وحكم سوهارتو من دون منازع اندونيسيا التي تضم اكثر من 200 مليون نسمة منذ عام 1996 وأرغم على الاستقالة في 21 مايو 1998 وسلم السلطة الى نائبه بشار الدين يوسف حبيبي اثر تظاهرات عنيفة. الوكالات

تعليقات

تعليقات