لبنان يسمح للقوات الدولية بالانتشار الشامل، تصحيح آخر الخروقات وإزالة حقل للألغام

أعطى لبنان موافقته النهائية على استكمال القوات الدولية انتشارها الشامل في مناطق الجنوب المحررة ابتداء من يوم أمس (الأربعاء) بعد تصحيح آخر الخروقات إثر إزالة القوات هذه حقلاً للألغام. وقالت مصادر حكومية لبنانية أمس ان هذه الموافقة ابلغت الى الأمم المتحدة في اعقاب اجتماع عقد الليلة قبل الماضية بين الرئيس اللبنانى العماد اميل لحود ورئيس الحكومة الدكتور سليم الحص على اساس اجراء عملية في محيط هذا الموقع. وأوضح ضابط مسئول في قوات الطوارىء الدولية ان الوحدة الاوكرانيه العاملة ضمن قوات الطوارىء الدولية ازالت كل الالغام الاسرائيلية وعددها 101 لغم من على الجانب اللبنانى وانه اصبح بالامكان تفقد موقع يارون والتثبت من ازالة الخرق الاسرائيلي. وكان اجتماع عقد في مدينة صيدا بجنوب لبنان مساء امس الأول بين القيادتين العسكريتين لقوات الجيش اللبنانى وقوات الطوارىء الدولية تم خلاله البحث في الاجراءات العملية الميدانية للانتشارالكامل للقوات الدولية في جنوب لبنان في أقرب وقت. وفي هذا السياق وصل الى بيروت منتصف الليلة الماضية قادما من عمان وكيل الامين العام للامم المتحدة لقوات حفظ السلام برنان مييه في زيارة استطلاعيه تستغرق 24 ساعه للاطلاع على التطورات التى حدثت في جنوب لبنان واستعدادات قوات اليونيفل للانتشار في البقعه التى انسحبت منها اسرائيل ومارافق ذلك من اعاقه. ومن المقرر ان يلتقى المسئول الدولى مع رئيس الحكومة الدكتور سليم الحص وقائد القوة الدولية الجنرال كوفي اوبنج يغادر بعدها بيروت متوجها الى اسرائيل. كما وصل الى بيروت للغرض نفسه المسئول الدولى اوسيلو اوكينو الذى يتخذ من قطاع غزه مقرا له وهو نائب الموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة تيرى رود لارسن للاجتماع مع المسئولين اللبنانيين وقيادة الطوارىء الدولية لبحث مسألة الانتشار ومتابعة مقررات مؤتمر الدول المانحة الذى عقد في بيروت مؤخرا. وكان رئيس الحكومة اللبنانية قد اجتمع امس مع وزير الداخلية ميشال المر وبحث معة الوسائل العمليه لنشر القوات الامنيه اللبنانية المشتركة بعد انتشار قوات الطوارىء الدولية بالكامل في جنوب لبنان. ا.ش.ا.

تعليقات

تعليقات