موسكو تحذر من استغلال انموفيك لتسويف العقوبات

جددت موسكو تأييدها العراق مطالبة بوقف الغارات الامريكية البريطانية , وعدم استخدام لجنة انموفيك الجديدة للتفتيش عن اسلحة العراق كوسيلة لتمديد العقوبات محذرة بانها ستلقى مصير سابقتها (يونسكوم) في حين نددت بغداد بانتقادات واشنطن لزيارة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي. فقد أكد ايجور ايفانوف وزير الخارجية الروسى على ضرورة أن تخضع لجنة الامم المتحدة الجديدة للرصد والتحقق والتفتيش المعنية بنزع سلاح العراق والتى شكلت وفقا لقرار مجلس الامن الدولى رقم 1284 (كليا لمجلس الامن الدولى) كما أكد على ضرورة ألا تستخدم اللجنة لتسويف العقوبات لكيلا يصيبها نفس مصير اللجنة الخاصة السابقة السيئة الصيت. وقال بيان لوزارة الخارجية الروسية ان هذا التأكيد جاء خلال اجتماع ايفانوف مع طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقى فى موسكو منذ يومين . واضاف البيان أن ايفانوف كرر معارضة روسيا للتدخل فى شئون العراق الداخلية وطالب بوضع حد لغارات الطيران الامريكى والبريطانى على اراضيه خلافا لقرارات مجلس الامن الدولى. وقد اشار طارق عزيز اثناء اللقاء الى ان بغداد تقيم عاليا سياسة روسيا التى تلعب دورا رئيسيا فى البحث عن تسوية سياسية وتطبيع الوضع حول العراق. على صعيد متصل كتبت صحيفة (بابل) التي يشرف عليها عدي صدام حسين النجل الاكبر للرئيس العراقي تقول لا احد يعلم بالطبع لماذا لا ينبغي لاعضاء مجلس الامن الدولي استقبال مسئول عراقي كما ذهبت الخارجية الامريكية بفتواها الغريبة ولا ندري من خول واشنطن حق استصدار هذا الحكم الاستعلائي وكيف تسمح لنفسها بتحديد ما يجوز وما لا يجوز للدول الاخرى عموما ولاعضاء مجلس الامن الدولي بشكل خاص. وتساءلت الصحيفة "الى اي منطق او مرجعية تستند واشنطن في هذه السياسة الشاذة اللهم الا لسياسة الغاب وشريعة اللا قانون وهي تضرب بها المثل في انتهاك القانون الدولي وخرقه بشكل متكرر. وكان عزيز قد اكد خلال زيارة استمرت اربعة ايام لموسكو وانتهت الجمعة الماضي, دعم روسيا للعراق في مواجهة الضربات الامريكية البريطانية والحظر الدولي وذلك في اطار قرارات الامم المتحدة. وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية قد انتقد زيارة عزيز لموسكو حيث استقبله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واعتبر المتحدث انه لا يجوز لروسيا بوصفها عضوا دائما في مجلس الامن الدولي, استقبال مسئولين عراقيين كبار. واضافت الصحيفة العراقية لقد كان على الولايات المتحدة الامريكية ان تدرك بعد عشر سنوات من المواجهة المستمرة مع العراق انها لم تربح هذه المجابهة بكل المقاييس على الرغم مما يتوفر لها من امكانيات وقدرات عسكرية واقتصادية وسياسية واعلامية. ق. ن. ا ا. ف. ب

تعليقات

تعليقات