قصف مدفعي اسرائيلي مكثف لمناطق الجنوب اللبناني بعد 13 هجوما للمقاومة - البيان

قصف مدفعي اسرائيلي مكثف لمناطق الجنوب اللبناني بعد 13 هجوما للمقاومة

ردا على 13 هجوما للمقاومة اللبنانية على مواقع الاحتلال الاسرائيلي وعملائه من افراد ميليشيا انطوان لحد حيث قصفت المدفعية الاسرائيلية قرى ومناطق الجنوب اللبناني فيما اصيب مدني بانفجار لغم اسرائيلي خلال القصف هذا. فقد قامت القوات بالقصف المدفعى والرمايات الرشاشة باتجاه الاحياء السكنية للعديد من القرى والبلدات الآمنة القريبة من خطوط التماس مع الشريط الحدودى المحتل. وتعرضت صباح أمس اطراف بلدات حبوش كفر رمان النبطية الفوقا ومجرى نهر الزهرانى لقصف مدفعى من مرابض الاحتلال فى موقع الزفاتة وترافق القصف مع توجيه رمايات رشاشة على الاحياء السكنية فى بلدة كفر رمان.. مما ادى الى اضرار فى المنازل واحتراق سيارة تابعة لجمعية اطباء بلا حدود كانت متوقفة قرب مركز للصليب الاحمر فى البلدة. وقالت الشرطة اللبنانية ان 20 قذيفة على الاقل سقطت على النبطية وكفر رمان وحبوش, مشيرة إلى ان القصف تسبب في وقوع بعض الخسائر في المنازل وأدى إلى اندلاع النيران في سيارتين تخص إحداهما منظمة أطباء بلا حدود الانسانية الدولية. وجاء القصف بعد وقت قصير من مهاجمة مقاتلي حزب الله لموقعين للقوات الاسرائيلية ولميليشيا جيش لبنان الجنوبي العميلة للاحتلال على حافة المنطقة الامنية التي أعلنتها إسرائيل من جانب واحد في الجنوب اللبناني. وكانت الاجهزة الامنية في المنطقة المحتلة أعلنت الليلة قبل الماضية ان 13 هجوما بقذائف الهاون استهدفت مواقع الميليشيا العميلة في المنطقة التي تحتلها الدولة العبرية في جنوب لبنان دون وقوع ضحايا في صفوفها. واوضح المصدر ان قذائف استهدفت مواقع الميليشيا هذه عند تخوم القطاعين الغربي والاوسط من المنطقة المحتلة. وتزامنت هذه الهجمات مع اعلان التلفزيون اللبناني الرسمي عن انسحاب اسرائيلي جزئي وشيك من المنطقة المحتلة. وقال تلفزيون لبنان ان الجيش الاسرائيلي ابلغ ميليشيا الجنوبي بعزمه على الانسحاب من موقع الريحان مساء الاثنين واعطى تعليمات للميليشيا الجنوبية بسحب عناصرها من موقع عرمتى المجاورة قرب منطقة جزين المسيحية التي انسحب منها جيش لبنان الجنوبي في يونيو الماضي. وردا على سؤال لوكالة (فرانس برس) اعلن الناطق باسم ميليشيا الجنوبي في مرجعيون انه (ليس لديه معلومات عن ذلك) . وفي بيانات نشرت في بيروت تبنت حركة امل بزعامة رئيس المجلس النيابي نبيه بري سبع هجمات. وتبنت المقاومة الاسلامية الجناح المسلح لحزب الله الذي يشن العمليات الاكثر دموية ضد القوات الاسرائيلية بدعم من طهران خمس هجمات, في حين اعلنت سرايا المقاومة اللبنانية مسئوليتها عن هجوم واحد. واوضحت الشرطة ان المدفعية الاسرائيلية في المنطقة المحتلة ردت على الهجمات واطلقت حوالى خمسين قذيفة سقطت في محيط ست قرى مواجهة للقطاع الغربي والحقت احداها اضرارا بمنزل في زبقين دون ان تسفر عن اصابات. وشرقا تعرض اقليم التفاح المتاخم للقطاع الاوسط من المنطقة المحتلة لسقوط حوالى خمسين قذيفة دون سقوط ضحايا. وكانت الشرطة اللبنانية اعلنت ان لبنانيا اصيب بجروح لدى انفجار لغم اسرائيلي في احد الوديان القريبة من المنطقة التي تحتلها اسرائيل في جنوب لبنان. واضافت ان اللغم انفجر بحسين بركات (68 عاما) بينما كان يرعى قطيعه من الماعز قرب بلدة زبقين المحاذية للقطاع الغربي من المنطقة المحتلة. ونقل المصاب الى المستشفى ونفق عدد من رؤوس الماعز. ووقع الحادث بينما كانت المنطقة تتعرض لوابل من القصف الاسرائيلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات