اقبال كبير على مراكز الاقتراع ، بدء الانتخابات الرئاسية في روسيا وسط اضطرابات نسبية في الشيشان

وسط اجواء هادئة عموما واضطرابات نسبية في الشيشان ادلى ملايين الروس بأصواتهم امس لانتخاب رئيس جديد لبلادهم يتوقع ان يكون الرئيس الحالي بالوكالة فلاديمير بوتين. واشارت التقارير الاولية الى اقبال حماسي على مراكز الاقتراع مقارنة بما كان عليه الحال في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في ديسمبر الماضي. وشارك فى التصويت اكثر من 60 بالمئة من الناخبين المدرجين فى الكشوف فى الدوائر التى انتهت فيها عملية التصويت فى الشرق الاقصى وتشوكوتكا, حسبما كشف الكسندر فيشنيكوف رئيس اللجنة المركزية للانتخابات مشيرا الى عدم وقوع اية حوادث تعكر صفو الانتخابات . واكدت اجهزة الامن فى موسكو عدم وقوع حوادث تذكر باستثناء بلاغ كاذب عن وجود عبوة ناسفة فى مبنى محطة تمازان للسكك الحديدية . ويقوم نحو 27 الف من رجال الشرطة والامن العام بتأمين شوارع العاصمة موسكو علاوة على 19 فرقة من القوات الهندسية لابطال مفعول اي متفجرات من المحتمل العثور عليها . وتم تجهيز عدة سيارات اتوبيس لاستخدامها ككبائن للتصويت فى حالة وقوع اى عمل ارهابى فى اية دائرة انتخابية . ويحق لنحو 108 ملايين ناخب المشاركة في الانتخابات لاختيار رئيس من بين 11 مرشحا, غير ان السؤال الرئيسي المثار على الساحة السياسية هو ما اذا كان بوتين سيتمكن من الفوز بنسبة الخمسين في المئة المطلوبة لتحقيق النصر من الجولة الاولى وتفادي اجراء انتخابات اعادة. كما يتعين ان يدلي خمسون في المئة على الاقل من الناخبين باصواتهم لكي تكون نتائج الانتخابات التي تجرى لاختيار ثاني رئيس للبلاد بعد تفكك الاتحاد السوفييتي صحيحة. ونزعت نتائج استطلاعات الرأي صفة الاثارة والتشويق عن هذه الانتخابات لأنها اظهرت ان بوتين سيحصل على نسبة تتراوح بين 53 و55% من الاصوات, اي اكثر من نسبة الـ50% التي تكفيه للفوز بالانتخابات منذ الجولة الاولى. وصرح بوتين للصحافيين (انني اقترع لمستقبل روسيا, وبما اننا بذلنا جهودا حثيثة في تلك الانتخابات فعلينا ان نكون واثقين من الفوز) . وفي بلد كروسيا له 11 توقيتا مختلفا, فان مكاتب التصويت في الشرق الاقصى لروسيا اغلقت ابوابها في الوقت نفسه الذي كانت تلك المكاتب تفتح ابوابها في الينينجراد, في اقصى الغرب. واستمرت عمليات الاقتراع في الفترة ما بين الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي الى الثامنة مساء وبدا اعلان النتائج الاولية اثر اغلاق اخر مراكز التصويت في الساعة 17,00 تغ. وكانت تقارير اولية من شرق البلاد ومن سيبيريا اشارت الى ان عملية التصويت تسير ببطء عن بدء الاقتراع . ففي فلاديفوستوك على الساحل الشرقي ادلى 47,36 بالمئة من الناخبين باصواتهم بعد ثماني ساعات من فتح مراكز الاقتراع, وهي نسبة تزيد على تلك التي سجلت في الانتخابات البرلمانية في ديسمبر الماضي الا انها تقل عن النسبة التي شهدتها انتخابات الرئاسة السابقة عام 1996. اما في الشيشان فقد تم فتح 340 مركزا انتخابيا . وبسبب الحرب في هذه المنطقة, فان الانتخابات تجري في ظل اجراءات امنية مشددة لا سيما في المدن الرئيسية وفي اقليم القوقاز الشمالي. وتم اجمالا حشد قرابة نصف مليون من قوات الامن لهذا الغرض. وفي الوقت نفسه, يتواجد نصف مليون مراقب لمتابعة سير العملية الانتخابية من بينهم الف اجنبي. وذكرت وكالة انباء ايتار ـ تاس نقلا عن رئيس اللجنة المركزية للانتخابات الكسندر فيشنيا كوف, ان الانتخابات الرئاسية في روسيا بدأت بداية هادئة في عموم روسيا عدا الشيشان حيث تحدثت تقارير عسكرية عن وقوع ثلاثة حوادث خلال الليل. ابرزها مصرع اربعة من رجال الشرطة الروسية عندما انفجر لغم تحت سيارة كانت تقلهم. وقالت وكالة (ايتار ـ تاس) نقلا عن تقارير عسكرية انه في حادث منفصل شقت مجموعة من المقاتلين طريقها الى قرية ساماشكي بالقرب من الحدود مع الانجوش واطلقت النيران على القوات الروسية. الا ان المتحدث العسكري الروسي لشمال القوقاز الجنرال جينادي اليتشين قال ان المقاتلين لم يدخلوا القرية, مضيفا ان طائرات الهليكوبتر الروسية دمرت قاعدة للمقاتلين بالغابة المجاورة. وقامت مجموعات من المقاتلين ايضا بمهاجمة عدة مراكز للشرطة في انحاء مختلفة من الشيشان. وتم العثور اثناء الليل على قنبلة يدوية خارج مركز اقتراع في سنامنسكوي وتم ابطال مفعولها. وايضا خلال ساعات الظلام حاولت مجموعة من 10 مقاتلين الخروج من قرية كومسمولكوي التي دمرت تقريبا في القتال خلال الاسبوع الماضي.

تعليقات

تعليقات