المتطرفون اليهود يلقون لعناتهم على البابا ويعتبرونه بابا حماس

تأهبت اسرائيل امنيا لاستقبال بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني, في حين ألقى متطرفون يهود لعنة مهلكة على البابا في مراسم نقلتها القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي وطالت اللعنات الرئيسين السوري حافظ الاسد والفلسطيني ياسر عرفات, في حين تظاهر متطرفون يهود في القدس ورددوا هتافات ضد البابا وتصفه بأنه هتلر وبابا حماس. وجرى توزيع 30 الف شرطى و 4 آلاف جندى فى الاماكن التى يزورها البابا فى فلسطين المحتلة. ويزور البابا القدس وبيت لحم ومخيم الدهيشة وبحيرة طبريا حيث يقيم صلاة خاصة. ووصل الى اسرائيل 45 الفا من المسيحيين الذين سيشاركون البابا فى رحلته وما يزيد على 2000 من الصحفيين والاعلاميين. وأعادت المراسم التي أجريت في منتصف الليلة قبل الماضية وقال التلفزيون انها كانت في مقبرة في بلدة صفد بشمال اسرائيل الى الاذهان اللعنات التي القيت على رئيس الوزراء الراحل اسحق رابين قبل ان يقتله يهودي يميني يعارض خطواته لاحلال السلام عام 1995. ولعن المشاركون في الطقوس التي اجريت البابا ووصفوه بانه (يكره اسرائيل) . ووجهوا لعناتهم ايضا للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والرئيس السوري حافظ الاسد. واعتقلت الشرطة أمس الأول ثلاثة اعضاء فيما يوصف (بالجناح اليميني اليهودي المتطرف) لأنهم علقوا لافتات مناهضة للبابا على جدران بالقدس. واصدرت محكمة حكما على احد المتشددين بالبقاء رهن الاقامة الجبرية الى ان يغادر البابا اسرائيل في 26 مارس الجاري. وفي اجراء منفصل نظم متشددون يهود مظاهرة مناهضة للبابا في المدينة القديمة بالقدس قرب الحائط الغربي اكثر الاماكن المقدسة لدى اليهود. وفي اشارة الى البابا بيوس الثاني عشر الذي يقول بعض اليهود انه تجاهل اهوال محارق النازية رفع المحتجون لافتات كتب عليها (بيوس بابا هتلر ويوحنا بولس الثاني بابا حماس) . الوكالات

تعليقات

تعليقات