حاخام وصفها بالجريمة اليومية ، آثار العقوبات على الشعب العراقي تصعق وفداً اسلامياً مسيحياً يهودياً زار بغداد

اختتم وفد ديني امريكي يضم ممثلين عن الديانات الثلاث زيارة الى بغداد بالدعوة لرفع العقوبات القاسية على الشعب العراقي منذ اكثر من تسع سنوات. وضم الوفد الحاخام اليهودي الامريكي دوجلاس كراتز الذي وصف الحصار بأنه جريمة ترتكب كل يوم بحق العراقيين, وفي مؤتمر صحفي عقده ببغداد امس قال كراتز ان اليهود كانوا اسرى داخل هذا البلد ـ يقصد العراق ـ لآلاف السنين وقمنا بادانة ذلك في الماضي والآن اصبح العراقيون اسرى ايضاً بسبب العقوبات وهذا امر غير مقبول, اضاف ان آثار العقوبات على الشعب العراقي نزلت عليه كالصاعقة. تجدر الاشارة الى ان كراتز اول يهودي يزور العراق ضمن وفد رسمي منذ فرض الحصار الدولي عليه حيث ضم الوفد مسلمين ومسيحيين ويهوداً زاروا المستشفيات العراقية واجتمعوا بالمسئولين في بغداد وموظفي الأمم المتحدة على مدار اسبوع بتنظيم من جماعة (أصوات في البرية) الحقوقية الامريكية. ومثل المسلمين في الوفد ابراهيم مالك وهو امريكي من سكان نيويورك يبلغ من العمر 50 عاماً ومثل المسيحيين جيمس لوسون 71 عاماً من لوس انجلوس. واعربت المجموعة التي ضمها الوفد عن املها في لقاء الرئيس الامريكي بيل كلينتون وبعض اعضاء الكونجرس في الاسبوع الاول من شهر ابريل المقبل لمطالبتهم برفع الحصار عن العراق حتى يتسنى للشعب العراقي ان يعيش حياته بطريقة طبيعية.

تعليقات

تعليقات