قضية الاستقلال تشعل الانتخابات الرئاسية ، تايوان تتأهب عسكرياً لمواجهة الصين - البيان

قضية الاستقلال تشعل الانتخابات الرئاسية ، تايوان تتأهب عسكرياً لمواجهة الصين

وضعت تايوان قواتها المسلحة امس في حالة تأهب قصوى قبل يومين من الانتخابات الرئاسية المقررة غداً وغداة اطلاق الصين تهديدات لاجبار الناخبين على حجب اصواتهم عن مرشح المعارضة شين شوي بيان المدافع عن استقلال الجزيرة, والذي وصفته الحكومة التايوانية بهتلر وموسوليني معتبرة ان التلويح باستقلال الجزيرة سيؤجج الصراع ولن يحله, في حين ادت التهديدات الصينية الى تراجع مفاجئ في بورصة تايبيه. وحث وزير الدفاع الامريكي وليام كوهين بكين على تسوية خلافها مع تايبيه سلمياً. فقد اعلن وزير الدفاع التايواني تانج فاي ان القوات المسلحة التايوانية وضعت في حالة تأهب قصوى وقال تانج (طلبنا من القوات المسلحة ان تلتزم الهدوء ولكن ان تبقى في حالة استنفار بعد تصريحات بكين) مؤكداً ان بلاده لا تخشى الحرب ولا تسعى اليها ولن تتراجع عنها دفاعا عن ديمقراطية الجزيرة واضاف وزير الدفاع التايواني ان تصريحات رئيس الوزراء الصيني (تثبت ان الدعوات الى الاستقلال لا يمكن ان تحل المشاكل (بين الصين وتايوان) بل من شأنها ان تزيد الخطر) . معتبراً ان تصريحات جورو نفجي نوبة غضب بلا مضمون واوضح انه لم يسجل اي نشاط عسكري على الجانب الصيني. وقد حذر رئيس الوزراء الصيني جورو نفجي الناخبين التايوانيين امس الاول من اختيار طريق الاستقلال الذي يتبناه مرشح المعارضة شين شوي بيان. وتصدرت تصريحات رو نفجي الصفحات الاولى للصحف التايوانية امس وهو يلوح بيده مهدداً وعلامات الغضب العدائي تغطي ملامح وجهه العابس. واعاد التلفزيون التايواني بث لقطات من المؤتمر الصحفي وهو يصرخ مطلقاً تهديداته. وفي خطوة تصعيدية استخدمت بكين سبعة اكاديميين وخبراء سياسيين لترهيب تايوان في مؤتمر صحفي عقده مكتب شئون تايوان التابع لمجلس الوزراء. ووسط حالة من انقسام الرأي العام في الشارع التايواني تعرضت بورصة تايبيه الى هبوط مفاجئ لدى افتتاحها صباح امس مسجلة تراجعاً بنسبة 2%. وسعت تايوان الى احتواء التهديدات الصينية بالترويج لمرشح الحكومة لين شان واصفة مرشح المعارضة بأنه هتلر او موسوليني لمطالبته بالقفز على العلاقة مع الصين وجرف الجزيرة الى هاوية الحرب ودعى مرشح الحكومة الى اقامة خط احمر للاتصالات بين بكين وتايبيه ورحب بمبعوث صيني رفيع لبحث الخلاف وتسويته سلمياً. ودخل وزير الدفاع الامريكي ويليام كوهين على الخط وقال للصحفيين اثناء زيارة لقاعدة امريكية خارج العاصمة اليابانية طوكيو (التعليقات عن استخدام القوة لا يمكن ان ينظر اليها الا على انها تتناقض مع سياستنا) . وقال كوهين (لقد اوضحنا للصينيين وكذلك التايوانيين اننا نتوقع ان يتم حل الخلافات سلميا وان التهديد باستخدام القوة غير مجد) . مجددا سياسة الولايات المتحدة في الاعتراف بوجود صين واحدة أكد كوهين ايضا ان واشنطن لا تؤيد الاستقلال لتايوان لكنها ملتزمة بتعهداتها لمساعدة الجزيرة. وقال كوهين (اننا نقر بسياسة (صين واحدة) ونقر ايضا بأن علينا التزاما بمقتضى قانون العلاقات مع تايون لتقديم معدات دفاعية الى الشعب التايواني) . واضاف قائلا (لكننا لا نؤيد ايضا استخدام القوة من جانب الصين) . مستبعداً نشوب نزاع عسكري في الجزيرة. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات