شجبوا محاولة الزج بـ(الدبابين) في الصراع ، قياديون في (المؤتمر) الحاكم يطالبون البشير بحل أمانته العامة

تفاقمت أزمة حزب (المؤتمر الوطني) الحاكم في السودان اكثر فأكثر ببروز مجموعة من قيادته تدعو علناً الى حل الأمانة العامة للحزب التي يتولى مسئوليتها الدكتور حسن الترابي المتورط في صراع مكشوف ضد رئيس الجمهورية ورئيس الحزب الحاكم, الفريق عمر البشير. وقالت صحيفة (الصحافة) السودانية المستقلة امس ان البشير تلقى مذكرة من مجموعة من القيادات تدعوه الى حل الأمانة العامة المركزية وكل الأمانات الولائية التابعة للحزب. واعلنت هذه المجموعة التي تطلق على نفسها اسم (جماعة الاصلاح والمؤسسية في بيان اصدرته امس الاول تأييدها ومباركتها لتمديد حالة الطوارئ وناشدت البشير بمزيد من القرارات التي تحسم الازدواجية داخل الحزب. وهاجم البيان ـ طبقاً للصحافة ـ من اسماهم بـ(الشرذمة التي تنادي بالفتنة من باب الجنوب او الجهويات اوالحريات) واضاف ان (الحزم والحسم هما العملتان اللتان تحفظان الاسلام والانقاذ) . وكشف البيان لأول مرة ان مجموعة من مؤيدي الترابي حاولت الزج بـ(المجاهدين والدبابين) في الصراع بتحريضهم على العنف بدعوى ان الرئيس (البشير) ومن حوله قد بدلوا في دينهم.

تعليقات

تعليقات