مسئول رسمي يتهم اللجان الفنية بتبديد جهود الحكومة للانضمام لمنظمة التجارة العالمية

منذ موافقة مجلس الوزراء عام 1994م على انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية تم تكوين لجنة برئاسة احمد التيجاني للتحضير لاجراءات الانضمام انبثقت عنها عدة لجان. يؤكد الدكتور محمد محمود الحنان رئيس لجنة الزراعة ومدير وحدة الانضمام لمنظمة التجارة العالمية بان الاتفاقية واجب يجب التعامل معه بايجابية من حيث الدراسة الدقيقة لمتطلبات الاتفاقية على جميع القطاعات مشيرا الى ضرورة ان يتصدى لهذا الامر فريق عمل متخصص يتولى الاشراف على تنفيذ هذه الدراسات. مطابقة المطلوب وعبر الدكتور الحنان عن عميق اسفه للاخفاق المصاحب لسير الاعداد الجاري للانضمام, وقال: منذ موافقة مجلس الوزراء على التحضير للانضمام للمنظمة ما تمخض عن تكوين لجنة الانضمام والتي مضى عليها عدة سنوات لم تحقق اي عمل تطبيقي يتعلق بمطابقة المطلوب للانضمام من تحضير للمعلومات والاحصائيات والجداول وهي المرحلة الاولى التي تمهد لدخول الدولة في المفاوضات ايذانا بالانضمام. وحول الظروف التي لابست تعثر التحضيرات الجارية للانضمام للمنظمة اشار الى ضعف اللجنة الفنية من حيث عدم وضوح الرؤية لديها وعدم وجود برنامج واضح للانضمام. واضاف بان الوزارات المختصة ذات الصلة بالاتفاقية تعمل في جزر معزولة فضلا عن السيطرة الكاملة لوزارة التجارة الخارجية على كل شيء بداية من حجب المعلومات التي تصل من سفاراتنا بالخارج والخاصة بما يدور في العالم وفي رئاسة المنظمة حتى تتمكن كل وزارة من المتابعة والاستفادة من تجربة الذين انضموا للمنظمة. غياب الخطط ومضى الدكتور الحنان للقول عازيا اسباب الاخفاق الى غياب خطة لتنظيم وتوزيع المهام بين القطاعات المختلفة الممثلة بالوزارات ذات الصلة وعدم وجود اهداف محددة للجهاز الحالي بوزارة التجارة مما ادى لعدم فعاليته. وقال ان تمثيل الوزارات باللجان المختلفة لم يتم على اسس علمية تتوافق مع اتفاقيات المنظمة والتي تحتاج الى فريق متكامل من الوزارات المختصة وعلى سبيل المثال فان اتفاقية الملكية الفكرية تتعلق بالقانون والصناعة والزراعة والثقافة. يضاف الى ذلك عدم تفرغ القائمين على امر هذه اللجنة بوزارة التجارة والوزارات الاخرى باستثناء وزارة الزراعة حيث تم انشاء وحدة متفرغة تتبع للوزير وتضم متخصصين. ونتيجة لعدم فعالية اللجنة الفنية على حد قول الدكتور الحنان لا يوجد برنامج متفق عليه لتأهيل الكوادر الفنية السودانية في مختلف التخصصات التي تشارك في التحضير للانضمام وما بعده. واكد في معرض رده على الغموض الذي يكتنف علاقة اللجنة الوزارية باللجنة الفنية واللجان الاخرى وقال بان العلاقة لم تكن واضحة المعالم مما افضى الى توقف في التحضيرات الجارية. واضاف الدكتور الحنان بان الاهتمام الذي توليه الدولة ممثلة في قيادتها برئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء لانضمام السودان للمنظمة لا يقابله اي مجهود يذكر من قبل اللجنة الفنية. تحديد المهام وفيما يختص بالمقترحات المتعلقة بتسريع خطى الانضمام للمنظمة شدد الدكتور الحنان على ضرورة اعادة هيكلة الجهاز المسئول عن الانضمام وتبعيته لرئاسة مجلس الوزراء لخلق التنسيق بين الوزارات وفك احتكار جهات بعينها لهذا العمل القومي وتعيين امين عام متفرغ للامانة من ذوي الخبرة والاختصاص يعاونه (6) اشخاص من المختصين في المجالات ذات الصلة. وطالب باعادة تكوين اللجان المختصة وتحديد مهامها وتاريخ الانتهاء من التحضيرات الاولية والاستعداد للتفاوض منوها الى ضرورة وضع آلية مؤسسية لتوزيع فرص التدريب لكل المساهمين من الوزارات المختصة وتحديد وفد التفاوض بصورة قاطعة والبديل لكل تخصص مع اعطاء التمثيل الحقيقي لكل وزارة حسب علاقتها بالاتفاقيات خاصة وزارة الزراعة اذ ان اكثر من 80% من الاتفاقيات لها صلة بالزراعة.

تعليقات

تعليقات