الصين والهند تبدآن حواراً أمنياً غير مسبوق - البيان

الصين والهند تبدآن حواراً أمنياً غير مسبوق

تجاوز العملاقان الآسيويان الصين والهند فتور العلاقات المزمن وبدآ أمس حواراً أمنياً غير مسبوق.ولم يتسن الحصول على اي تفاصيل على الفور من الجانبين حول هذا الحوار الذي اعلن الاسبوع المنصرم في نيودلهي والمفترض ان يتركز على الامن الدولي لاسيما حظر الانتشار النووي . يذكر ان الهند والصين اتفقتا على هذا اللقاء اثناء زيارة وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ في يونيو الماضي الى بكين. وكان المتحدث الهندي رفض الاسبوع الماضي الافصاح عما اذا كانت مسألة تسليم الصين صواريخ ام ـ 11 الى باكستان كما تقول الهند مدرجة على جدول اعمال المحادثات. يشار الى ان العلاقات الثنائية التي تدهورت اثر نزاع حدودي استمر فترة قصيرة في ,1962 توترت مجددا اثر التجارب النووية الهندية في مايو 1998 التي بررتها نيودلهي جزئيا بتهديد صيني الامر الذي ادانته بكين بشدة. ومنذ ذلك الحين استؤنف الحوار ومن المقرر ان يقوم الرئيس الهندي ك.ر. نارايانان بزيارة الى الصين في مايو لمناسبة الذكرى الخمسين لاقامة العلاقات الثنائية الثنائية. وفي الشأن الداخلي قتل وأصيب ثمانية اشخاص خلال استمرار العنف في ولاية اسام الهندية التي تسعى للانفصال. وقال مسئول في الشرطة الهندية ان مسلحين من جبهة تحرير اسام المتحدة نصبت الليلة الماضية كميناً لسيارة شرطة فيها مدنيون ما ادى لمقتل خمسة من المدنيين وشرطيين اضافة لأحد المهاجمين. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات