معسكرات بن لادن تضم مقاتلين متعددي الجنسيات ومخازن أسلحة كيماوية بالكهوف

عرضت وكالة اسوشيتدبرس أمس تقريرا يحوي معلومات عن معسكرات جماعة القاعدة التي يديرها اسامة بن لادن في أفغانستان قالت انها استقتها عن شخص يدعى موريتانيا تعتقد جهات دولية انه من القادة العسكريين الكبار لجماعة بن لادن . وأوضح التقرير ان أحد المعسكرات الجبلية في اقليم كونار في شمال شرق افغانستان يضم مقاتلين من الشيشان, السودان, ليبيا, العراق, ايران, كوبا وكوريا الشمالية. وأضاف ان بيونج يانج جلبت أسلحة كيماوية خزنت في الكهوف وفي منازل شيدت من الطين والأحجار. وذكر ان معسكرات بن لادن تحوي أجهزة اتصال متقدمة وأقمار التقاط, ومن بين الموجودين بها أطباء ومهندسون وخبراء كيماويون, وهناك يتحدث الناس بلغات مختلفة: فرنسي, انجليزي, عربي, فارسي وبوشتو. كما تناول التقرير بالتفصيل أماكن وتواريخ الأحداث التي ربطتها دوائر عالمية بأسامة بن لادن ومجموعته. في غضون ذلك أعرب مجلس الأمن عن خيبة أمله نتيجة الانباء التي ترددت عن شن حركة طالبان الافغانية هجوما جديدا ضد قوات التحالف الشمالي المناوىء لها. وفي بيان أصدره مجلس الأمن الليلة قبل الماضية قال الأعضاء ان القتال الذي اندلع هذا الاسبوع في افغانستان (يقوض الجهود الدولية المبذولة لاعادة السلام الى البلاد التي تمزقها الحرب) . وأشار الى فشل حركة طالبان في الالتزام بمطالب الأمم المتحدة السابقة, كما هدد باتخاذ مزيد من الاجراءات لتنفيذ قرارات المنظمة العالمية. وكانت الأمم المتحدة فرضت في نوفمبر الماضي عقوبات على حركة طالبان لاخفاقها في طرد اسامة بن لادن المتهم بالارهاب من أراضيها. على صعيد متصل عادت الى كابول الليلة قبل الماضية الطائرة الافغانية التي اختطفت الشهر الماضي الى بريطانيا وقال مسئول من شركة الخطوط الجوية الافغانية (اريانا) ان الطائرة وصلت بسلام مع طاقمها المؤلف من اربعة افراد ولكن السلطات البريطانية انتزعت صندوقي التسجيل منها دون تقديم اي مبرر. الوكالات

تعليقات

تعليقات