واشنطن بوست فرص اطاحة صدام تتضاءل

أكد تعليق لاحدى كبريات الصحف الامريكية أمس ان عناصر تغيير نظام الحكم فى العراق ضعيفة اكثر من اى وقت مضى بسبب بقاء قوة صدام حسين هناك طارحة فى الوقت ذاته اسئلة حول جدية واشنطن فى السعى للاطاحة بحاكم بغداد . وقال كاتب صحيفة (واشنطن بوست) جيم هوجلاند فى مقال له ان صدام يعد الايام قبل ان يتجاوز وهو فى السلطة ثانى رئيس امريكى منذ حرب تحرير دولة الكويت مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة الامريكية هذا العام. ورأى ان كل يوم يتولى فيه رئيس امريكى جديد حكم البلاد فيه نصر نفسى كبير ودفعة سياسية هامة لديكتاتور العراق. وقال ان الوقت قد يكون متأخرا للغاية امام الرئيس الامريكى بيل كلينتون لتحقيق هدفه المنشود بتغيير النظام الحاكم فى العراق لكنه اضاف ان كلينتون لا يزال امامه ما يكفى من الوقت لارساء استراتيجية سياسية وعسكرية واسعة النطاق لمنطقة الخليج بامكانها تحدى مزاعم صدام بتحقيقه انتصارا فى مواجهته الطويلة مع واشنطن. واشار هوجلاند الى ان كبار قادة وكالة الاستخبارات الامريكية (سي.اي.ايه) يشككون فى قدرة جماعات المعارضة العراقية المنفية على القيام بما هو كفيل للاطاحة بحاكم بغداد برغم المساعدة المادية والعسكرية التى امر الكونجرس الامريكى بتقديمها لها. كونا

تعليقات

تعليقات