كولومبيا تبعد ثلاثة من مهربي، المخدرات لأمريكا عقب انفجار سيارة

قتل ما لا يقل عن ثمانية اشخاص واصيب عشرات اخرون الليلة قبل الماضية عندما انفجرت سيارة ملغومة في ضاحية راقية في العاصمة الكولومبية بوجوتا في هجوم يعيد الى الاذهان ذكريات الحرب التي شنتها عصابات المخدرات القوية على الحكومة منذ عشرة اعوام . وقع الانفجار في منطقة تجارية وسكنية تقع في الطرف الشمالي من بوجوتا وتسبب في تحطيم نوافذ المتاجر والمباني القريبة. واشتبهت الشرطة في بادئ الامر ان يكون الانفجار وهو الثاني الذي يهز العاصمة هذا الاسبوع من تدبير ثوار ماركسيين اذ ان استخبارات الجيش كانت قد كشفت عن خطة لجيش الثوار الرئيسي في كولومبيا لتنفيذ سلسلة هجمات وتفجيرات في العاصمة وحولها قبل العام الجديد. لكن مسئولين من الشرطة والحكومة قالوا في وقت لاحق ان الانفجار يمكن ان يكون من تدبير مهربي المخدرات ردا على حكم قضائي صدر هذا الاسبوع بالموافقة على تسليم ثلاثة من كبار تجار المخدرات الى الولايات المتحدة. وقال مسئول رفيع في الشرطة (لا نستبعد احتمال ان يكون هذا عمل من اعمال ارهاب المخدرات) . وفي بيانات تنم عن التحدي بعد الانفجار بساعات قالت الحكومة ان الرئيس اندريس باسترانا ووزراءه وافقوا على احكام التسليم التي قضت بها المحكمة العليا. وقالت مصادر ان باسترانا وقع على قرار يسمح بترحيل ثلاثة من مهربي المخدرات للولايات المتحدة ليواجهوا المحاكمة هناك, ومن بين الذين سيتم ترحيلهم رولاندو وهو احد كبار تجار ومهربي المخدرات. ـ رويترز ـ ا.ب كولومبية تتحدث في هاتف جوال وهي تهرب من مكان انفجار السيارة الملغومة في بوجوتا ـ ا.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات