الحكومة الاندونيسية الجديدة تؤدي القسم

تسلمت الحكومة الاندونيسية الجديدة سلطاتها رسميا أمس وأدت اليمين الدستورية في احتفال اقيم في القصر الرئاسي لتبدأ فترة يأمل الكثيرون ان تكون الأكثر ديمقراطية في تاريخ البلاد الذي اتسم معظمه بالحكم المطلق وتلت نص القسم نائبة الرئيس ميجاواتي سوكارنو باسم الوزراء الـ 35 وذلك بحضور الرئيس الاندونيسي عبد الرحمن وحيد ونقل التلفزيون وقائع الاحتفال مباشرة. وأوضح وحيد ان نص القسم تلته ميجاواتي عوضا عنه لسببين الأول ضعف نظره والثاني انه لم يتم تشكيل الفريق الوزاري من قبل شخص واحد وانما كان حصيلة عمل جماعي. وقال ان كلا من رئيس المجلس الاستشاري أمين ريس ورئيس البرلمان أكبر تانجونج والجنرال ويرانتو بالاضافة إليه شخصيا وإلى ميجاواتي شاركوا جميعا في اختيار الوزراء. وأبلغ الرئيس الاندونيسي الوزراء أثناء حفل القسم (الأمل معقود على هذا المجلس لضمان احداث ديمقراطية حقة في حياة الشعب) . واضاف قائلا واجبكم ثقيل جدا, فمن ناحية عليكم ان تحموا الوحدة الابدية لهذا الشعب ومن ناحية اخرى عليكم ان تحدثوا تنمية اقتصادية شاملة وسريعة علينا ان نسير في هذه العملية بطريقة لا تجعلنا نفقد هويتنا وذاتيتنا الحقيقية. وابدت الاسواق المالية ترحيبا حذرا بالرئيس الاندونيسي الجديد والفريق المعاون له لكنها تنتظر في شغف تفاصيل الخطة التي ستعتمدها الحكومة للتغلب على الازمة الاقتصادية. وقد أبدت واشنطن ترحيبها بالحكومة الجديدة وقالت انها ترى ان اندونيسيا بدأت بداية طيبة. من جهته أوضح وزير الخارجية الاندونيسي الجديد علوي شهاب ان جاكرتا تخطط لتطوير علاقاتها مع اسرائيل لكنها لن تقيم معها علاقات دبلوماسية إلا بعد حل المشكلة الفلسطينية. وجدد شهاب القول بأن اندونيسيا ستقيم علاقات اقتصادية مع تل أبيب لكنها ستنتظر التوصل لتسوية مشكلة الشرق الأوسط قبل بحث اقامة علاقات كاملة. وفيما كانت تجرى مراسم أداء القسم شهدت شوارع جاكرتا مظاهرات نظمها العاطلون عن العمل الذين رددوا هتافات تطالب بمعرفة مصير وظائفهم التي فقدوها في اطار عملية الاصلاح الاقتصادي وتقليص حجم الوزارات الذي طال على وجه الخصوص وزارتي الاعلام والشئون الاجتماعية. وقد تمسك وحيد بقرار الغاء الوزارتين وقال انه لا يعبأ بمظاهرات الشوارع, وأضاف ان الأمن منعه من الخروج لمخاطبة المتظاهرين خوفا من تعرضه للأذى. على صعيد الوضع في تيمور الغربية قال متحدث باسم القوة المتعددة الجنسيات أمس ان القوات الاندونيسية قد تكمل انسحابها من المنطقة في غضون 48 ساعة. وأضاف الكولونيل مارك كيلي قائلا للصحفيين: حتى الآن فإنهم لم يعطونا موعدا مؤكدا نتوقع ان هذا قد يحدث في غضون الساعات الثماني والأربعين المقبلة. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات