مشرف يرفض تحديد موعد لاجراء انتخابات جديدة او السماح للكومنولث برؤية شريف

قام الجنرال برويز مشرف قائد جيش باكستان ومدير انقلابه ضد حكومة نواز شريف ضغوط رابطة دول الكومنولث بتحديد جدول زمني لاجراء انتخابات برلمانية جديدة, كما رفض السماح لوفد الرابطة الذي يزور اسلام اباد حاليا برؤية (شريف)فيها قالت زوجته انه رفض طلبا من الجيش (باعتزال الحياة السياسية) ومغادرة البلاد وكان وزير خارجية كندا لويد اكسورثي الذي يرأس الوفد صرح قبيل لقاء مشرف انه سيطلب بصفة شخصية تحديد موعد لاجراء انتخابات جديدة في باكستان واعادة كامل العملية الديمقراطية الى مسارها مجددا وهو ما رفضه الجنرال الباكستاني مستبعدا في الوقت ذاته تعليق عضوية باكستان بالرابطة. وقال (كان ردي انني لا استطيع تحديد اي موعد لسبب محدد وليس لغرض خبيث السبب هو انني وضعت لنفسي اهدافا معينة واستهدف (تحقيق) هذه الاهداف) . واضاف ان اولوياته هي تعزيز الاقتصاد وتحقيق (اصلاحات انتخابية معينة) . وبعث مشرف بنفس الرسالة التي نقلها مسئولوه البارزون للوزراء امس الاول اذ قال لهم ان الانقلاب كان ضروريا لمنع سقوط البلاد في فوضى تامة. واضاف (اعتقد ان الوفد الذي جاء سيغادر راضيا من انه ايا كان ما نفعله هو في صالح باكستان وان هذه هي امال الشعب الباكستاني) . وتابع ان مظهرهم (اوضح لي انهم قبلوا وجهة نظرنا الى حد ما تقريبا) . وضغط وزير الخارجية الكندي ورئيس الوفد لويد اكسورثي على مشرف من اجل الاجتماع مع شريف الذي لم يرد علنا منذ الانقلاب. ووعد مشرف الوفد بالسماح لهم بالاتصال به تليفونيا لكنه رفض اجتماعهم معه وجها لوجه. وقال (لم اسمح لهم بالاجتماع معه سمحت لهم بالاتصال به تليفونيا واعطيتهم تأكيدات شخصية بانني لست رجلا محبا للانتقام) . واذا مضى الاتصال الهاتفي قدما ستكون هي المرة الاولى التي يتحدث فيها شريف الى مسئولين اجانب منذ احتجازه عقب الانقلاب في انتظار التحقيق معه بشأن سلوكه المالي والرسمي. وقال مشرف (انه في صحة جيدة تماما ويتم الاعتناء به ويقيم في راحة. هذا تأكيد وضمان شخصي مني) . في هذه الاثناء قالت زوجة نواز شريف رئيس وزراء باكستان المخلوع في تصريحات نشرت امس ان حكام باكستان العسكريين الجدد طلبوا من شريف مغادرة باكستان وترك الحياة السياسية ولكنه رفض. وقالت كلثوم نواز في اول ظهور لها منذ الانقلاب العسكري الابيض الذي وقع في 12 اكتوبر امام عضوات في حزب الرابطة الاسلامية الذي يرأسه شريف ( طلب منا ضرورة مغادرة البلاد والحياة السياسة. (ولكننا نريد ان نوضح اننا ابناء هذه الارض) . وقالت كلثوم في مقر ابيها حيث تم نقلها الى هناك تحت حراسة مشددة ان شريف تحدث تليفونيا مع اعضاء عائلته وانه بخير وروحه المعنوية مرتفعة. وكانت بعض الصحف المحلية الباكستانية زعمت انه بدأت بالفعل التحقيقات مع شريف بتهمة محاولة قتل الجنرال برويز مشرف. من جانبه اعرب وفد الكومنولث عن احباطه لنتائج اجتماعه مع مشرف وقال اكسورثي انه رغم وعود مشرف بالسماح بالاتصال هاتفيا مع شريف الا ان ذلك لم يحدث واننا لم نتمكن من الاطمئنان على حالته الصحية وموقفه القضائي.ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات