مجلس الأمن يبحث تأخير الطلبات العراقية

بحث مجلس الامن الدولي الليلة قبل الماضية في جلسة مغلقة رسالة امين عام الامم المتحدة كوفي عنان التي تضمنت قلقه من تأخير الصفقات العراقية في اطار (النفط مقابل الغذاء) الذي اوضح مديره ان نسبة تعليق الطلبات العراقية زادت مؤخرا . وقال الامين العام انه برغم اشارته فى التقارير التى قدمها الى المجلس بشأن البرنامج الانسانى فى العراق الى ما ينتج عن ذلك التأخير من آثار خطيرة بالنسبة لتنفيذ البرنامج فقد ذكر المدير التنفيذى لبرنامج (النفط للغذاء) بنيون سيفان فى مذكرة أخيرة الى الامين العام أن تعليق النظر فى الطلبات استمر فى الزيادة فى فترة الشهرين الماضيين منذ تقريره الاخير. وأوضح سيفان فى مذكرته التى أرسلها كوفى عنان الى المجلس أن العدد الاجمالى للطلبات المعلقة لا يزال آخذا فى التزايد وقد زاد هذا العدد منذ تقديم تقريره الاخير فى أغسطس الماضى من 475 طلبا بقيمة اجمالية قدرها 500 مليون دولار الى 572 طلبا بقيمة اجمالية قدرها 700 مليون دولار . وقال مدير برنامج العراق انه حتى يوم 12 أكتوبر الحالى كانت نسبة 23,7 فى المائة من الطلبات المعممة فى اطار المرحلة الخامسة قد علقت ونسب الطلبات المعلقة التى عممت فى اطار المرحلة الخامسة مرتفعة بالنسبة للاتصالات السلكية واللاسلكية (100 فى المائة والكهرباء) (65.5 فى المائة) والمياه والصرف الصحى ( 5.34 فى المائة) وقطع الغيار والمعدات النفطية (43 فى المائة ) . وأشار سيفان الى أن الوقت الذى يحتاج اليه أعضاء اللجنة لاعادة النظر فى قرارات التعليق قد أصبح أطول ويصل فى المتوسط الى 34 يوما . ومن ناحية أخرى أشار سيفان الى (مسألة خطيرة) أخرى تنشأ عندما توافق اللجنة على طلب أو عدد من الطلبات التى يوجد بينها ترابط أو يكمل بعضها بعضا وتصل الامدادات وقطع الغيار ذات الصلة فى العراق ولكن يتم عندئذ ايداعها فى المخازن لفترة طويلة بسبب تعليق طلب آخر مرتبط بها أو يكملها وقال انه من الممكن أن يكون عدم توفر بند واحد من المعدات وهو فى بعض الاحيان بند حجمه صغير أو قيمته ضئيلة كافيا لمنع استكمال المشروع بأكمله. ـ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات