اعترف بالقمع وحذر الجيش من ارتكاب اخطاء، الجنرال ويرانتو يطلب المغفرة

في خطاب عاطفي حث قائد الجيش الاندونيسي الجنرال ويرانتو الشعب ليغفر له الاسلوب الوحشي الذي استخدمه في مواجهة الاضطرابات التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية ودعا لوضع حد للانشقاق القائم بين الجيش والمدنيين. وتجىء هذه الخطوة التي تعد بمثابة اعتراف من ويرانتو بانه مارس اسلوباً قمعياً لصالح الحكومة السابقة في غمرة توقعات تتردد بانه لن يبقى في منصبه في اطار الحكومة الاندونيسية الجديدة التي ستعلن في غضون الأيام المقبلة. وقال الجنرال ويرانتو امام 15 الف جندي وفرد من شرطة مكافحة الشغب, تورطت في اشتباكات متعددة مع المتظاهرين والطلاب في الأسابيع الماضية اسفرت عن مقتل واصابة العشرات, نحن اسفون جداً لسقوط ضحايا ونصلي من اجلهم. وأضاف امام الجنود الذين تجمعوا في استاد لكرة القدم (نحن نطلب المغفرة من قبل الشعب الذي يشعر بأننا اخطأنا في حق المدنيين والضحايا والطلاب) . وطالب ويرانتو الجنود بالمحافظة على الاصلاحات والدستور والقانون وقال (يجب ان نكون ملتزمين لاتوجد طريقة اخرى غير ذلك) . مشيرا الى ان سياسة الصلاحيات خطت لصالح الشعب وليس الرئيس أو المؤسسة العسكرية, وحذر من ارتكاب أي اخطاء من الجانب العسكري في الفترة المقبلة, قائلا ان (البندقية يجب ان توجه لصدر العدو وليس تجاه الشعب) . في غضون ذلك ذكرت مصادر صحفية في جاكرتا أمس انه بات في حكم المؤكد تعيين الدكتور علوي شهاب وزيرا للخارجية بدلا عن علي العطاس في الحكومة الجديدة التي يعكف الرئيس عبدالرحمن وحيد على تشكيلها وقد تعلن خلال أيام. وقالت صحيفة (الاوبذرفر) ان وحيد وقع اختياره على شهاب واعتزامه القيام بخطوة كبرى في سياسة اندونيسيا في الشرق الأوسط ستؤدي الى الاعتراف الدبلوماسي الكامل باسرائيل. ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن شهاب كوزير للخارجية سيكون بوسعه التعامل مع المشكلات التى قد تنشأ من جانب الدول الشرق أوسطية التى يعترف بعضها باسرائيل ويقيم بعضا أخرعلاقات تجارية مكثفة معها نتيجة للخطوة الدبلوماسية الفاصلة التى قد تقدم عليها حكومة الرئيس الاندونيسى الجديد. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات