اعتمدت التشكيل الجديد لامانات الحزب، قياد (المؤتمر) السوداني توجه باستئناف الوفاق مع المعارضة

وجهت هيئة قيادة حزب (المؤتمر الوطني) الحاكم في السودان باستئناف الحوار والاتصالات التي يجريها المسئولين في التنظيم الحاكم مع المعارضة الشمالية وذلك بعد ان تعرض مسار الوفاق الى بعض الجمود اثر التفجيرات التي نفذتها المعارضة الخارجية على الانبوب الناقل للنفط بمنطقة عطبرة (شمال) الشهر الماضي . وقال د. لورنس لوال نائب الأمين العام للحزب الحاكم وعضو هيئة القيادة ان الاجتماع الذي انتهى في ساعة متأخرة من الليلة قبل الماضية منح القطاع السياسي الذي يترأسه الفريق الركن عمر البشير رئيس الجمهورية الصلاحيات اللازمة لمتابعة مسار الوفاق والمصالحة مع المعارضة الشمالية, وان يقوم القطاع بتكوين لجنة للاتصال مع قادة المعارضة الشمالية الى ذلك ناقش الاجتماع التعديلات الدستورية المقترحة بما فيها البند المقلق بانتخاب ولاة الولايات بواسطة المواطنين على ان يقوم القطاع السياسي بطرح التعديلات التي اجازتها هيئة القيادة في البرلمان لتتم اجازتها بصورة نهائية. وطبقا للمصدر نفسه فان اجتماع الهيئة اجاز مقترحات لجنة التعيينات المنبثقة عن الهيئة حيث تم تعيين يسن عمر الامام لتولي دائرة العلاقات الخارجية وحسن عثمان رزق لتولي امانة الاتصال التنظيمي واسماعيل الحاج موسى لتولي امانة الاعلام ومحمد الحسن الامين للقوى الشعبية واوغستينو اريمو لامارة الجنوب وعبدالرحيم حمدي للاقتصاد وبدر الدين طه للشئون الاجتماعية بينما يتولى الفريق البشير رئيس الجمهورية القطاع السياسي لضمان التنسيق مابين التنظيم الحاكم والجهاز التنفيذي, ومضى اريمو قائلا ان الهيئة كلفت القطاع السياسي باعداد ورقة تتعلق بتقسيم جميع المبادرات الرامية لتحقيق الوفاق والمصالحة بين الحكومة والمعارضة وتقديمها خلال الاجتماع القادم للهيئة ولكنه اضاف بان اجتماع الهيئة لم يتطرق الى القرارات الاخيرة التي اصدرتها مجموعة شركاء (ايجاد) بروما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات