نقاط الخلاف حول فتحة باقية، بدء توزيع البطاقات الممغنطة لعبور الممر الآمن الجنوبي

بدأ ضباط اسرائيليون وفلسطينيون امس في قطاع غزة توزيع اول دفعة من البطاقات الممغنطة الخاصة بالسفر عبر الممر الآمن بين القطاع والضفة الغربية بينما ينتظر ان تستأنف في وقت لاحق المحادثات الخاصة بتسوية بعض النقاط الفنية التي اخرت افتتاح هذا الممر الجنوبي . وكان غالي دغمش (27 سنة) صاحب اول بطاقة صرفت من خلال مكتب ارتباط فلسطيني في بيت حانون الى جوار معبر ايريز عند مدخل قطاع غزة الشمالي الذي تسيطر عليه اسرائيل. وقال دغمش (لاول مرة في حياتي ساغادر القطاع) . واضاف (انا سعيد جدا ساتمكن من التعرف على اشخاص جدد في الضفة الغربية) . وقال زياد العابد مدير دائرة الممر الامن في وزارة الشئون المدنية لوكالة فرانس برس (لقد تسلمنا 800 بطاقة ويجري الان توزيعها في خمسة مكاتب ارتباط فلسطينية في انحاء قطاع غزة المختلفة) . واوضح ان طاقة الممر اليومية لن تتجاوز 500 بطاقة دون ان يؤكد الموعد الجديد لافتتاح الممر. وكان من المقرر ان يتم فتح الممر الذي يمتد طوله 44 كيلومترا, في الاول من اكتوبر الحالي لكن هذا الموعد ارجئ اكثر من مرة. وحسب الاتفاق الخاص بالممر الامن الذي وقعه الفلسطينيون والاسرائيليون يتعين على كل مواطن فلسطيني يود استخدامه ان يتقدم بطلب خاص للحصول على البطاقة الممغنطة الى وزارة الشئون المدنية الفلسطينية التي تحوله بدورها الى الجانب الاسرائيلي. لكن ثمة مسائل فنية تتعلق بوضع الزوار والفلسطينيين الذين تحظر اسرائيل دخولهم اراضيها, مازالت بانتظار لقاء جديد بين المفاوضين الاسرائيليين والفلسطينيين لتسويتها ايذانا بافتاح الممر. وقال جميل الطريفي وزير الشئون المدنية الفلسطيني للتلفزيون الاسرائيلي ان الممر سيفتتح في غضون يوم أو يومين. ـ ا.ف.ب فلسطيني يعرض بطاقته الممغنطة التي تسمح له بعبور الممر الآمن الجنوبي ـ ا.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات