رهنت عودتها بضمان محاكمة نزيهة ، بوتو تطالب بامهال الانقلابيين ستة أشهر

طالبت بناظير بوتو رئيسة وزراء باكستان السابقة بعودة الجيش الى ثكناته واجراء انتخابات جديدة كما ابدت استعداداً للعودة الى باكستان اذا توافرت لها محاكمة عادلة في تهم الفساد الموجهة اليها ودعت الدول الغربية الى منح قادة الانقلاب ستة أشهر لاعادة الديمقراطية الى البلاد . وقالت بوتو لصحيفة (ذا نيوز) ان احدا فى باكستان بما فى ذلك حزب الشعب الذى ترأسه (لن يقبل بالوضع اذا ما تبين ان تدخل الجيش ليس سوى بداية لديكتاتورية اخرى وعهد جديد من الطغيان) . واعترفت بوتو التى سبق ان انتخبت مرتين لرئاسة الحكومة وعزلت فى المرتين ان الشعب الباكستاني رحب بالانقلابيين لانه (لم يعد يحتمل) نواز شريف. واتهمت بوتو نواز شريف المحتجز مع وزرائه انه دمر مؤسسات البلاد الواحدة تلو الاخرى بحيث وصل اخيرا الى الجيش, لكن المؤسسة العسكرية (دافعت عن نفسها) . يشار الى ان بوتو تعيش فى المنفى فى لندن بانتظار قرار المحكمة العليا بشزن الاستئناف الذي تقدمت به لالغاء حكم بالسجن لخمس سنوات اصدرته المحكمة الابتدائية ضدها بتهمة الفساد. وفي تصريحات اخرى لـ الرأى العام) الكويتية أعربت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة عن استعدادها للعودة الى اسلام اباد متى تلقت اشارات بأن محاكمة عادلة تنتظرها ومتى ما تأكد ان الظروف الاستثنائية الحالية مؤقته وتهدف الى اعادة باكستان الى حالتها الطبيعية قبل سيطرة العسكر على مقاليد الحكم. وقالت بوتو انها تأمل أن يتم رفع حالة الطوارىء التى أعلنها الجنرال برويز مشرف فى أقرب فرصة ممكنه لكى تتمكن البلاد من العودة الى مسيرة الديمقراطية التى بدأت قبل أكثر من عشر سنوات وبعد عقود من الحكم العسكرى. وأوضحت بوتو انها لاتمانع فى ان تتولى ادارة نزيهة او حكومة مؤقته محاكمة السياسيين وكل من شغل منصباً حكومىاً فى شأن الثروة التى جمعها وما اذا كان قد لجاء الى وسائل غير شرعية على حساب قوت الشعب. وأشارت الى أن تدخل شريف فى شئون المؤسسة العسكرية واقالة عدد من كبار الضباط المشهود بكفاءتهم لم يرق لكبار الضباط الذين شعروا بأنه اخذ يتصرف معهم بشكل غير لائق ورفض الموافقة على طلب المؤسسة العسكرية تشكيل مجلس للامن القومى يتمثل فيه العسكر. ونفت بوتو أن تكون أجرت اتصالات مع الجنرال برويز مشرف الا انها أكدت أن اتصالات ستتم حين تتيح الظروف ذلك ودعت الى ضرورة أن تقوم الحكومة التى يشكلها الجنرال برويز فى الايام المقبلة باجراء انتخابات عامة لان الديمقراطيات فى العالم لن تجد سهوله فى التعامل مع حكومة عسكرية. وحثت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة الدول الغربية منح مهلة ستة اشهر لحكام باكستان العسكريين الجدد لاستعادة الديمقراطية فى البلاد. ودعت بوتو فى حديثها الجنرال مشرف لاستعادة الديمقراطية محيية خطوة عزل نواز شريف ومعربة عن املها فى الا يلتفت مشرف الى النصائح التى يسديها له من اسمتهم (بالبعض) بضرورة اعتقال السياسيين والقضاء على الاحزاب والمسيرة السياسية فى البلاد. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات