الشرطة اليابانية تحقق في حادث التسرب

بعد أربعة أيام من أسوأ حادث نووي شهدته اليابان بدأت سلطات التحقيق اليابانية أمس حملة تحقيقات واسعة لمعرفة سبب التسرب الاشعاعي في مجمع توكا يمورا النووي والذي اعترفت إدارته أمس باستخدام أساليب غير قانونية في عملها خلال السنوات الاربع الماضية . وفي الوقت الذي شهد عودة جميع سكان المنطقة القريبة من المحطة الى منازلهم عرضت فرنسا على الحكومة اليابانية ارسال خبراء فرنسيين للمساعدة في احتواء آثار الحادث. وصرح المتحدث باسم الشرطة اليابانية أمس بأنه تم تشكيل قوة عمل للتحقيق في سبب وقوع الحادث. في الوقت نفسه بدأ محققون من وكالة العلوم والتكنولوجيا المسؤولة عن البرنامج النووي للبلاد حملة مداهمات منفصلة استهدفت مكاتب شركة جي. سي. او التي تقوم بتشغيل محطة معالجة اليورانيوم. وقال كازو ساتو رئيس لجنة الامان النووي أمس ان اللجنة ستبحث فيما اذا كان هناك تقصير من جانب الحكومة المركزية في عمليات الاشراف. وابلغ تلفزيون ان اتش كيه (نريد ان نجري تحقيقا فيما اذا كان اداء الحكومة في الاشراف شابه عدم دقة) . ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات