قادة حماس الثلاثة قرروا العودة دون موافقة السلطات، الأردن يعتقل مشعل وغوشة ويرفض دخول أبومرزوق

اعتقلت السلطات الأردنية امس اثنين من قياديي حركة المقاومة الاسلامية(حماس)فور وصولهما الى مطار عمان, فيما قررت ترحيل قيادي ثالث. وفيما أكدت الحكومة الأردنية عدم التراجع عن اجراءاتها ضد حماس رافضة طلبا بالافراج عن القادة المعتقلين لمدة48ساعة, ردت حماس بغضب على اعتقال قيادييها مستنكرة عملية الاعتقال\ , في الوقت ذاته الذي عقدت فيه القيادات الاسلامية في الأردن اجتماعا طارئا أمس. أما في غزة فقد عقد قادة الحركة اجتماعا فوريا برئاسة الشيخ أحمد ياسين لبحث آخر التطورات المتعلقة بعملية الاعتقال. واعتقلت أجهزة الأمن الأردنية صباح أمس كلا من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والمهندس ابراهيم غوشة الناطق بلسان الحركة في حين قررت رفض دخول الدكتور موسى أبومرزوق عضو المكتب السياسي, وذلك فور عودتهم الى عمان في الساعة التاسعة وخمس وخمسين دقيقة من صباح أمس الأربعاء. وقال مسؤول طلب عدم ذكر اسمه انه تم اعتقال قياديي حماس فور دخولهم الى صالة الوصول, وبينما كانوا يستعدون للتوجه الى المكتب الخاص بإتمام اجراءات دخول المسافرين. وحسبما ذكر مراسل لوكالة (فرانس برس) فقد تجمعت على بعد خمسة كيلومترات من مطار عمان نحو 15 سيارة تضم قيادات اسلامية ونقابية أردنية كانت ترغب في استقبال القياديين الثلاثة, ولم يتمكنوا من الاقتراب من صالة الوصول. فيما أوضح الشهود الذين كانوا على متن الطائرة التي نقلت القادة الثلاثة انهم اعتقلوا فور هبوط الطائرة في مطار الملكة علياء, وكان الثلاثة قد بدأوا رحلتهم الى عمان من طهران. وصرح نائب رئيس الوزراء ووزير الاعلام الأردني أيمن المجالي ان السلطات قررت ابعاد أبومرزوق الذي يحمل الجنسية اليمنية, مضيفا ان (أبومرزوق محتجز حاليا في المطار بانتظار ان يختار الدولة التي يرغب في ان يتوجه اليها) . وأكد الوزير انه تم اعتقال القياديين الآخرين, خالد مشعل, مدير المكتب السياسي, وابراهيم غوشة, المتحدث باسم الحركة, بالاضافة الى ثلاثة من مرافقيهم, يحملون جميعا الجنسية الاردنية مضيفا ان هؤلاء الخمسة (تمت احالتهم فورا الى مدعي عام محكمة أمن الدولة) . وأكد المجالي (لقد اعلنا منذ البداية للجميع قرارنا) باعتقال قادة حماس فور عودتهم الى الاردن, (وهو قرار واضح للجميع وسيادي ولن نتراجع عنه ويأتي تنفيذا لقرار القضاء) الذي اصدر مذكرات اعتقال بحق القادة الثلاثة في نهاية الشهر الماضي. وذكر الوزير ان التدابير التي اتخذت ضد حماس حظيت بتأييد مجلس النواب الأردني. ونفى المجالي ان يكون هناك أي مجال لصفقة أو تفاهم حيال الاجراءات القانونية ضد حماس. وقال: الكلمة الآن للقضاء ونحن كحكومة نفذنا الامر القضائي. يذكر ان أبومرزوق كان يحمل الجنسية الأمريكية, واعتقل في الولايات المتحدة لفترة طويلة ثم أفرج عنه وأبعد الى الأردن قبل أربعة أعوام. وقال جميل ابو بكر المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين في الاردن الذي كان في المطار بين اسلاميين وافراد عائلات الرجال الثلاثة في المطار انهم علموا انهم اعتقلوا عند باب الطائرة0 وأعرب عن اسفه البالغ لذلك. ووقفت عربات مدرعة في مواقع عند نقاط التفتيش الرئيسية في المطار ضمن اجراءات امنية اتخذت لكبح اي اضطرابات اثناء نقل الزعماء المقبوض عليهم من المطار الى مركز اعتقال لم يعلن عنه. وأوضح ابو بكر انه تم القبض على القياديين مشعل وغوشة رغم جهود جماعة الاخوان المسلمين اكبر جماعة سياسية منظمة في البلاد لحل الازمة بعد غلق مكاتب الحركة في المملكة الاردنية الهاشمية الشهر الماضي. ووفقا لما أورده مراسل (البيان) فقد خرجت بعد ذلك سيارات تقل المعتقلين وعددها ثلاث سيارات من المطار تحت حراسة مشددة من قبل قوات الأمن, حيث تم نقل قادة حماس الى محكمة أمن الدولة للمثول أمام المدعي العام. وهنا قرر المعتقلون مغادرة الموقع وسط التواجد الكثيف لقوات الأمن العام وقوات مكافحة الشغب. وأعلن نقيب المحامين الاردنيين صالح العرموطي ان قياديي حماس قد احيلوا الى المدعي العام بتهمة (القيام بأنشطة غير مشروعة) . وأوضح العرموطي, الذي يرأس هيئة الدفاع عن قياديي حماس, انه (تمت احالة القياديين الى محكمة امن الدولة وشرعت بالاتصال مع المدعي العام من اجل مباشرة القضية) . واعتبر العرموطي ان اعتقال خالد مشعل, مدير المكتب السياسي, وابراهيم غوشة, المتحدث باسم الحركة, ليس له سند قانوني وانما (هو قرار سياسي وكنا نفضل احتراما لشهدائنا الفلسطينيين الا يحدث ما حدث) . ورفضت الحكومة الاردنية طلبا عاجلا تقدمت به جماعة الاخوان المسلمين فى الاردن بالافراج عن مشعل وغوشة. وقالت مصادر جماعة الاخوان المسلمين بالاردن ان المرشد العام للجماعة عبد المجيد زنيبات تقدم بطلب عاجل لرئيس الحكومة للافراج عنهما بكفالة لمدة 48 ساعه حتى يتمكنا من رؤية ذويهما على ان يسلما نفسيهما للسلطات الا ان رئيس الوزراء رفض الطلب. واستنكر اسماعيل ابو شنب احد قادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) أمس الاربعاء قيام السلطات الاردنية باعتقال مشعل وغوشة. وقال ابو شنب لوكالة (فرانس برس) (نحن نستغرب ونستنكر قيام السلطات الاردنية باعتقال مشعل مدير المكتب السياسي, موسى ابو مرزوق عضو المكتب, وغوشة وترحيل أبومرزوق, ونأمل من الملك عبد الله بن الحسين بالتدخل الشخصي والمباشر لتصحيح هذا الموضوع الذي لا يخدم الا اعداء الامة والقضية) . واضاف ابوشنب (ان الاخوة ليس عليهم شيء ضد القانون ونأمل ان يتم الافراج عنهم سريعا لمصلحة الطرفين والقضية الفلسطينية بشكل عام ونحن ننتظر ما تسفر عنه المراجعة القانونية) . واكد ان الزعيم الروحي لحركة حماس الشيخ احمد ياسين (بعث أمس برسائل الى كل من الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يطلب منهما تسهيل زيارة وفد من الحركة في الداخل للاردن من اجل الوساطة وبذل الجهد لتطويق المشكلة لمصلحة الشعبين والقضية) . وعن قرار الاردن بطرد موسى ابو مرزوق, اوضح ابو شنب (ان اقامة ابو مرزوق في الاردن كانت استضافة من الملك الراحل الملك حسين ولايليق بالحكومة الاردنية ان تتنكر لسياسة الملك الراحل) . وعقدت القيادات الاسلامية في الأردن اجتماعا استثنائيا امس في مقر جماعة الاخوان المسلمين في اعقاب تنفيذ الاعتقال شارك فيه امين عام حزب جبهة العمل الاسلامي عبداللطيف عربيات, وهو اكبر الاحزاب السياسية الاردنية. وفي غزة عقدت الحركة اجتماعا هو الثاني من نوعه لقيادة الحركة في الاراضي الفلسطينية برئاسة زعيم الحركة الشيخ احمد ياسين لبحث تطورات عملية الاعتقال. وقال الدكتور محمود الزهار الناطق الرسمي باسم الحركة في غزة أن حماس تنظر لخطوة الاعتقال باعتبارها (إجراء سلبيا وغريبا إذا ما قورن بالعلاقة التي ربطت ما بين الحركة الاسلامية والمملكة الهاشمية على مدى الاربعين عاماً الماضية, والراحل الملك حسين بن طلال) . وأكد أن ما تناقلته وكالات الانباء من تصريحات لمسؤولين أردنيين حول الاتهامات الموجهة لاعضاء حركة حماس الثلاثة (غير دقيقة) . وأضاف (إذا كان هناك أي مخالفة قانونية فليتم مواجهة الاخوة الثلاثة بها والذين من بينهم اثنان من حملة الجنسية الاردنية وهما إبراهيم غوشة وخالد مشعل) . وأضاف الزهار (حماس تسعى بكل جهدها من اجل تطويق هذه الازمة وإعادة تنظيم العلاقات ما بين الحركة والحكومة الاردنية, مشيراً إلى أن هذه الاجراءات من شأنها التأثير على العلاقة الحميمة التي تربط الفلسطينيين والاردنيين. وفي الضفة الغربية ردت الحركة بغضب حيث قال المتحدث الرئيسي باسم حماس ان امر الاعتقال لا مبرر له وانه جاء تحت ضغوط الصهيونية. وقال يوسف في مقابلة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) امس ان الاعتقال كما اغلاق المكاتب لا يخدم المصلحة الاردنية والفلسطينية ولا يخدم العلاقة بين الشعبين الاردني والفلسطيني. وقد كشف قادة جماعة الاخوان المسلمين لمراسل (البيان) تفاصيل اللحظات قبل الاخيرة لعملية الاعتقال حيث صرح عبد المجيد ذنيبات المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين للمراسل بأنه اجتمع هو ونائبه عماد ابو دية والدكتور عربيات مع رئيس الوزراء الليلة قبل الماضية بحضور ايمن المجالي نائب رئيس الوزراء وزير الاعلام والفريق سميح البطيخي مدير المخابرات العامة في محاولة لمنع اعتقال قادة حماس لدى عودتهم الى عمان. واضاف الذنيبات ان قادة حماس اصروا على العودة الى عمان رغم معرفتهم بوجود مذكرات لاعتقالهم الا انه وكما قال الذنيبات لمس خلال الاجتماع وجود ليونة في موقف الحكومة الاردنية الا انه فوجىء باعتقال القادة قبل نزولهم من الطائرة. واشار الذنيبات الى انه التقى البطيخي صباح امس في المطار حيث ابلغه البطيخي ان الموضوع الان بيد القضاء وان الحكومة لا تتدخل بشؤون القضاء مشيرا الى ان قيادة الاخوان نصحت قادة حماس بتأجيل عودتهم عدة ايام لحين حل المشكلة الا انهم اصروا على العودة. عماد ابو دية قال لمراسل (البيان) ان جماعة الاخوان المسلمين ستواصل اتصالاتها مع الحكومة لتجاوز هذه الازمة معربا عن امله في ان تتمكن قيادة الاخوان المسلمين من لقاء الملك عبدالله الثاني لبحث حل هذه المشكلة. من جانبه قال الدكتور همام سعيد ان الذين تم اعتقالهم يمثلون ضمير الامة مؤكدا على ان الجماعة ستحرك الجماهير لتأمين الافراج عن قادة حماس لانه لايعقل ان يبقى ضمير الامة رهن الاعتقال. وتشعر القيادات الاسلامية والقيادات السياسية للاحزاب بحرج كبير في ضوء فشلها في اثناء الحكومة عن موقفها باعتقال القادة الثلاثة. وكان اسامة حمدان, ممثل حماس في بيروت اعلن في اتصال هاتفي من بيروت في وقت مبكر من صباح امس ان (القادة الثلاثة سيعودون الى عمان في نحو الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي, (6 ت ج) من طهران دون الحصول على موافقة مسبقة بالعودة من السلطات الاردنية) . وحسب حمدان, فانه (لا يوجد اي وعد او اتفاق مسبق بخصوص هذه العودة مع الحكومة الاردنية التي لم تستجب للوساطات التي قامت بها الشخصيات الاسلامية في الاردن) . بعض قادة المعارضة الأردنية ينتظرون أمام مطار عمان قبل معرفتهم بنبأ القبض على قادة حماس ـ رويترز قادة من جبهة العمل الاسلامي على طريق مطار عمان يدعون الله بالافراج عن قادة حماس المعتقلين ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات