هزتان تضربان تركيا واليونانن 14 غريقا في فيضانات امريكا الوسطى

ضربت هزات جديدة امس مناطق غرب تركيا وشمال اليونان اسفرت عن اصابة 26 تركيا. وفي امريكا الوسطى قتلت الفيضانات والانهيارات الارضية14شخصا فيما يواصل رجال الاطفاء محاولات السيطرة على حرائق مشتعلة في ولاية كاليفورنيا الامريكية.ففي تركيا هز زلزال المنطقة القريبة من أدابازاري بالقرب من مدينة إزميت التي منيت بأسوأ الاضرار في الزلزال المدمر الذي وقع الشهر الماضي وأسفر عن مقتل أكثر من15,600شخص . أما مركز الزلزال الذي هز اليونان فكان تحت البحر بين جزيرتي ساموثراكي وثراس. من ناحية أخرى فتحت المدارس في منطقة أثينا أبوابها للفصل الدراسي لهذا العام بعد أسبوعين من الموعد المقرر وذلك بعد أن أوقع الزلزال العنيف الذي ضرب مدينة أثينا أضرارا بنحو 465 مدرسة. واضطر عدد من الطلاب إلى الالتحاق بمدارس بعيدة عن أماكن سكنهم. وفي مقر الامم المتحدة بنيويورك أعلن كل من جورج باباندريو وزير خارجية اليونان وإسماعيل جيم وزير خارجية تركيا أنهما سيقدمان خطة للامم المتحدة من أجل الاسراع في تشكيل منظمة للتدخل السريع لمساعدة ضحايا الزلزال. وقال وزيرا الخارجية أنهما سيعملان على وضع تفاصيل للخطة بناء على التجارب المستفادة من الزلازل الاخيرة التي ضربت بلديهما وذلك من أجل تقديم مشروع قرار للامم المتحدة في وقت قريب. وقد بدأ التحسن في العلاقات التي تتسم بالعداء بين البلدين في أعقاب الزلازل العنيفة التي ضربت البلدين وسارع على إثرها كل طرف بإرسال المساعدات للطرف الاخر وفتحا صفحة جديدة من المشاورات. ومن ناحية اخرى قال مسؤولون في هندوراس ان الفيضانات والتي نجمت عن الامطار الغزيرة التي استمرت اياما قتلت ثمانية اشخاص والحقت اضرارا بالطرق ودمرت منازل في شمال هندوراس. واجتاحت الفيضانات مناطق تقع على ساحل الكاريبي لم تنفض بعد عن نفسها اثار الاعصار ميتش المدمر الذي ادى الى قتل نحو تسعة الاف شخص في امريكا الوسطى قبل عام. وقال هوجو اريفالو المسؤول في لجنة مواجهة الكوارث (تم اجلاء نحو 200 عائلة ويوجد عشرات اخرون في الشوارع او تقطعت بهم السبل) . واعلن الرئيس كارلوس فلوريس حالة الطوارئ في البلاد الليلة قبل الماضية. وادت نفس الامطار الى التسبب في اضرار على نطاق واسع وعمليات اجلاء في مناطق اخرى بالمنطقة من بينها السلفادور حيث قالت تقارير ان ستة اشخاص قتلوا واجزاء في جنوب المكسيك ايضا. وفي كاليفورنيا استمرت حرائق الغابات في التأجج قرب ساحل بيج سور الوعر في الوقت الذي اعاقت فيه الاراضي الوعرة والجفاف جهود رجال الاطفاء لاخماد هذه الحرائق التي اتت على اكثر من 24 الف فدان. وقال جهاز الغابات الامريكية ان نحو 3200 رجل اطفاء يكافحون النيران المشتعلة منذ الثامن من سبتمبر في غابة لوس بارديس الوطنية على بعد نحو 240 كيلومترا جنوبي سان فرانسيسكو. واوصى المسؤولون باخلاء منتجع تاساجارا هو سبرينجس وعدة مزارع قريبة تقع في طريق الحرائق. وارتفع عدد ضحايا اعصار فلويد فى الولايات المتحدة الامريكية الى 48 قتيلا. وتوجه الرئيس الامريكى بيل كلينتون امس الى ولاية نورث كارولينا لتفقد الاضرار الناجمة عن اعصار فلويد الذى ضرب عددا من الولايات الامريكية والحق بها أضرارا مادية وبشرية كبيرة. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات