عزلت نفسها عن العالم48ساعة، اسرائيل تفرض طوقا أمنيا على الضفة وتستذكر زلزال حرب اكتوبر

فرضت إسرائيل طوقا أمنيا شاملا على الضفة وقطاع غزة منذ منتصف الليلة قبل الماضية ويستمر لمدة48ساعة وأغلقت المعابر الحدودية مع مصر والاردن على أن تستمر تلك الاجراءات حتى نهاية يوم صيام التكفير مساء اليوم الاثنين.وقالت الاذاعة الاسرائيلية أن الشرطة بدأت تسيير دوريات راجلة في مراكز المدن وعززت الدوريات الراكبة.وسوف يحول هذا الاغلاق دون دخول الفلسطينيين إلى الاراضي الاسرائيلية فيما عدا المسموح به في . وستتوقف أيضا حركة الطائرات في مطار بن جوريون على أن تستأنف مساء اليوم بعد انتهاء عطلة عيد الغفران. ومن المعتقد أنه سيتم تشديد تلك الاجراءات الامنية هذا العام بسبب المخاوف من قيام جماعات أصولية إسلامية بهجمات انتحارية في محاولة لافشال مذكرة شرم الشيخ ومفاوضات المرحلة النهائية الحاسمة بالنسبة للقضية الفلسطينية التي مضى عليها نصف قرن. ويفترض ان تغلق جميع المطاعم وصالات السينما والاماكن العامة ابوابها حتى تلك التي تبقى عادة مفتوحة خلال عطلة السبت اليهودية التي تبدأ مساء الجمعة وتنتهي مساء السبت ويحظر خلالها القيام باي نشاط. كما تستعد الاذاعات ومحطات التلفزيون للتوقف عن البث في حين يتوجه المصلون باعداد كبيرة الى المعابد. ويسجل يوم الغفران انتهاء فترة العقاب التي تبدأ يوم رأس السنة اليهودية وتستمر عشرة ايام. وخلال يوم الغفران يطلب من اليهود الصوم والقيام بفحص الضمير وطلب مغفرة الله عن خطاياهم. وهو ايضا في الديانة اليهودية اليوم الذي يحكم فيه الله ويقرر مصير الشعب ومن سيحيا ومن سيموت. وكما في كل عام تؤدى تأدية الصلاة الكبرى عند انتهاء يوم الغفران امام حائط المبكى الواقع في القدس القديمة. وستكون مناسبة للاسرائيليين لاحياء ذكرى حرب اكتوبر التي شنتها سوريا ومصر في يوم الغفران في 1973. وتوجه العديد من الاسرائيليين الى مدافن عسكرية. وخصصت وسائل الاعلام الاسرائيلية مقالات طويلة ومقابلات مع قدامى العسكريين للاجابة عن سؤال لا يزال يحير الاسرائيليين وهو كيف اخذ الجيش على حين غرة السبت في السادس من اكتوبر ,1973 (يوم الغفران) , عندما بدأ الجيشان المصري والسوري هجومهما في وقت واحد في سيناء والجولان. وبقيت الحرب, التي ذهب ضحيتها 2700 جندي اسرائيلي راسخة في الذهن كفشل ذريع لجهاز الاستخبارات العسكري الذي نال شهرة واسعة خلال حرب يونيو 1967. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات