قبيل مغادرته إلى نيويورك، موسى: الأزمة العراقية والأوضاع بالسودان على رأس أجندة السياسة الخارجية المصرية

يغادر القاهر فجر اليوم السبت متوجها الى نيويورك عمرو موسى وزير الخارجية المصري في زيارة تستغرق اسبوعا, يرأس خلالها وفد مصر في اجتماعات الدورة 54 للجمعية العامة للأمم المتحدة.وفي تصريحات له ردا على اسئلة الصحفيين بشأن اجتماع الدول الخمس الكبرى بمجلس الأمن منذ ايام بلندن لبحث المسألة العراقية, قال موسى ان المداولات ما زالت جارية بشأن سبل التوصل الى حل , مضيفا انه لا تزال هناك افكار روسية صينية يتم بحثها في مقابل المشروع المطروح من هولندا وبريطانيا وان الأمر ما زال محل نقاش بشأن ماهية الشروط التي يجب ان يستند اليها تعليق العقوبات على العراق. وحول ما اذا كانت المسألة السودانية ستحتل حيزا في اجندة وزير الخارجية المصري خلال محادثاته مع مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأمريكية, أكد موسى ان موضوع السودان جزء رئيسي على اجندة السياسة الخارجية المصرية لأن السودان مسألة هامة وحيوية بالنسبة لمصر, كما ان مصر هامة وحيوية بالنسبة للسودان ولذلك فإن مصر تهتم بهذا الموضوع. وأشار الى ان موضوع السودان سيكون ضمن الاتصالات الخارجية للسياسة المصرية على المستويين الاقليمي والدولي. وأكد ان مصر تتحرك الآن نحو مساعدة السودانيين جميعا في اطار تحقيق المصالحة الشاملة في السودان. وصرح موسى بأن كلمة مصر التي سيلقيها امام الجمعية العامة يوم 23 سبتمبر الجاري ستركز على قضايا المستقبل ونظرة مصر وتحليلها للموقف الحالي والتطورات الاقليمية والدولية. وأضاف: ان مصر ستتعرض كذلك لموضوع الانتقال من قرن الى قرن من المنطلق العلمي والفكري واستمرارية بعض المشاكل الدولية وانتقالها من القرن العشرين الى القرن الحادي والعشرين مع التركيز على النقاط الايجابية في التطورات العالمية ونظرة مستقبلية لما يجب ان تكون عليه العلاقات الدولية والنظام الدولي الجديد على الاقل خلال العقد او العقدين المقبلين. وأكد موسى ان الجمعية العامة ستبحث الصيغة الجديدة للدور الخاص بمسألة حفظ السلام والأمن الدوليين بناء على التجارب السابقة والتجارب الاخيرة وفي عمليات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وريادة المنظمة الدولية وقيادتها للمجتمع الدولي. وقال انه لاشك ان المنجزات التي تمت على مدار أكثر من نصف قرن هو عمر المنظمة الدولية كانت انجازات كثيرة وفي مجالات مختلفة, غير ان هناك أوجه قصور أيضا في عملية المنظمة, غير انه اضاف ان المهم الآن هو المستقبل. ومن المنتظر ان يلتقي موسى على هامش اعمال الدورة 54 للجمعية العامة للأمم المتحدة مع عدد كبير من وزراء خارجية دول العالم المشاركين في الاجتماعات, وفي مقدمتهم مادلين أولبرايت ووزراء خارجية روسيا وبريطانيا وألمانيا وأندونيسيا والهند ووزراء خارجية عدد من الدول العربية والافريقية ودول امريكا اللاتينية. كما سيلتقي مع أعضاء عدد من المنظمات اليهودية الامريكية ومجلس الشؤون الخارجية الامريكي ومجلس الشؤون الاقتصادية الامريكية, كما سيشارك في عدد من الاجتماعات التي تعقدها المجموعات الاقليمية في الأمم المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات