غداة استئناف المفاوضات السرية بين عرفات وباراك، قريع يجدد التمسك بالقدس وعودة اللاجئين

جدد احمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني تمسك السلطة بالقدس وعودة اللاجئين وازالة المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي العربية المحتلة, كخطوة حمراء في مفاوضات التسوية النهائية وما يطلق عليه مفاوضات الحل النهائي.وجاءت تصريحات قريع غداة تداول معلومات من استئناف دبلوماسية المفاوضات السرية بين ياسر عرفات وايهود باراك رئيس الوزراء الاسرائيلي في وقت . وقال أحمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر يستمر يومين تنظمه "المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية" (مفتاح) أن محادثات التسوية النهائية مع إسرائيل حساسة وحاسمة. وقال قريع أن الخط الاحمر في المحادثات هو قضية القدس وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي تركوها أو فروا منها في حرب عامي 1948 و1967 والحصول على تعويضات عن الاراضي والممتلكات التي فقدت وكذلك المطلب الفلسطيني بتفكيك المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة. ووصف قريع مفاوضات الوضع الدائم بأنها "الاكثر أهمية ودقة وحساسية وخطورة" في تاريخ عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية, مؤكدا أنه ليس هناك مجال للعفوية أو ارتكاب الاخطاء. وقالت حنان عشرواي مديرة منظمة مفتاح والمتحدثة السابقة بلسان فريق التفاوض الفلسطيني في محادثات أوسلو أن الهدف من مؤتمر ( اليوم) تقديم أوراق عمل الغرض منها تأييد المفاوضين الفلسطينيين في محادثات التسوية النهائية. ووصف ياسر عبد ربه المفاوض الفلسطيني البارز في محادثات الوضع النهائي لقاء عرفات السري مع باراك بقوله: ان مناقشة ايجابية جرت في مناخ طيب استعدادا لمفاوضات التسوية النهائية. وقالت تقارير مبدئية ان الزعيمين اجتمعا في مدينة رام الله بالضفة الغربية ولكن مسؤولا فلسطينيا بارزا قال ان عرفات قام بزيارة نادرة الى تل ابيب للقاء باراك. وقال مكتب رئيس الوزراء انه لن يصدر بيان رسمي عن المحادثات لكنه أكد بشكل غير مباشر في بيان صدر صباح امس نبأ اجراء المحادثات باعترافه بعدم ابلاغ دافيد ليفي وزير الخارجية بالاجتماع دون قصد. وقال بيريس الذي يشغل الآن منصب وزير التعاون الاقليمي, بعض القضايا ستكون بالغة الصعوبة بدرجة يتعذر التغلب عليها بهذه السرعة. واضاف بيريس وأعتقد انه في هذه المرحلة فان عامين سيكفيان ليتوصل المفاوضون الى اتفاق. وقال ليفي الذي عينه باراك لرئاسة الوفد الاسرائيلي في محادثات الوضع النهائي لاذاعة اسرائيل انه غير راض عن عدم ابلاغه بالاجتماع. وقال مكتب باراك في بيان ان عدم ابلاغ ليفي بالاجتماع كان سهوا وان باراك ابلغ ليفي انه سيتحرى عن كيفية حدوث ذلك. واضاف البيان ان باراك يعتبر دافيد ليفي شريكا كاملا واساسيا في عملية السلام. ومن المتوقع ان يعلن باراك تشكيل الفريق التفاوضي الاسرائيلي خلال الايام القليلة المقبلة. وفي سياق مؤتمر الحوار برام الله قال الطيب عبد الرحيم امين عام السلطة انه يجري الاعداد الآن لعقد جلسة جديدة للمجلس المركزي الفلسطيني بعد عودة الرئيس عرفات من الولايات المتحدة في نهاية هذا الشهر لتكريس مرجعية وثوابت الموقف الفلسطيني وتفعيل دور مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية. واضاف عبدالرحيم اننا بحاجة واكثر من اي وقت مضى لتحقيق اوسع اجماع وطني خلف اسس وثوابت الموقف الفلسطيني فاننا ايضا بحاجة لجهد وخبرة وكفاءة خبرائنا الفلسطينيين في جميع الحقول وفي مختلف اماكن تواجدهم. واوضح عبدالرحيم اننا لا نقبل ان يتم ترحيل اي قضية من قضايا المرحلة الانتقالية الى المرحلة النهائية وبشكل خاص مراحل اعادة الانتشار الاسرائيلي من ارضنا وعلى رأسها المرحلة الثالثة التي سيبدأ التفاوض حولها قريبا. ـ الوكالات احمد قريع ناشطون اردنيون اثناء صلاة الجمعة في احد مساجد عمان امس وقد عبر المئات من الاردنيين عن غضبهم من قيام الحكومة باغلاق مكاتب حركة حماس بالاردن واعتقال قادتها . ا. ب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات