الروابدة والكباريتي والبطيخي يبحثون مع الذنيبات وعربيات قضية حماس

حال التفاوت في المواقف الأردنية ازاء الاعتقالات التي تمت في صفوف حركة حماس دون تواصل اجتماع بين أركان الحكومة الأردنية وقادة حزب جبهة العمل الاسلامي وجماعة الاخوان المسلمين.وحضر كل من عبدالرؤوف الروابدة رئيس الوزراء وعبد الكريم الكباريتي رئيس الديوان الملكي وسميح البطيخي مدير المخابرات العامة الاجتماع الذي ضم عبدالمجيد الذنيبات المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين وعبداللطيف عربيات الأمين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي خصص لمناقشة الاجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الاردنية ضد حركة حماس. وعلمت (البيان) ان الاجتماع قد فشل في تحقيق أية نتائج ايجابية حيث أصر الجانب الرسمي على موقفه ورفض التراجع عن الاجراءات مؤكدا عزمه على اعتقال قادة حماس واحالتهم إلى المحكمة فور وصولهم إلى الأراضي الأردنية. وحذر الجانب الرسمي الاسلاميين من أي تصعيد شعبي متهما حماس بالقيام باعمال غير مشروعة واصدار أوامر من عمان إلى الخلايا العسكرية العاملة في فلسطين. وقال الجانب الرسمي ان القضية باتت بيد القضاء وليس للحكومة صلاحية التدخل. وأكد الروابدة ان حكومته لن تتراجع عن الاجراءات الأخيرة قط. من جانبه أبدى الكباريتي بعض التساهل مشيرا إلى امكانية لقاء قيادة الاخوان مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني عقب عودته من لبنان بشرط ازالة كل مظاهر التوتر والتصعيد في الشارع الشعبي. وألمح الكباريتي إلى انه بامكان قيادة حماس تشكيل وفد رمزي في عمان ولكن دون العودة إلى الوضع السابق. من جانبه أوضح الجانب الاسلامي ان الاجراءات الأخيرة ليست في صالح الأردن قبل ان تكون ضد مصلحة حماس. عمان ـ خليل خرمة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات