اجتماع رباعي قريبا بمشاركة قطر: استجابة سودانية ارتيرية لجهود الوساطة الليبية

اعلن في طرابلس امس ان السودان وارتيريا ابديا استعدادهما للتجاوب مع الجهود التى يبذلها الزعيم الليبي معمر القذافى قائد الثورة الليبية رئيس مجلس رئاسة تجمع دول الساحل والصحراء من اجل ازالة الاسباب التى ادت الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين . ذكر بيان أصدرته امس الامانة العامة لتجمع دول الساحل والصحراء ان اللقاء الذى رعاه القذافى والذى تم أمس الاول فى سرت بين الرئيسين السودانى عمر البشير والارتيرى اسياسى افورقى وذلك على هامش قمة التجمع . جاء فى البيان انه تم الاتفاق على عقد اجتماع رباعى قريبا يضم امين اللجنة الشعبية الليبية العامة للاتصال الخارجى والتعاون الدولى ووزراء خارجية قطر والسودان وارتيريا من اجل وضع ألية تهدف الى تحديد نقاط الخلاف السودانى. وأوضح بيان الامانة لتجمع دول الساحل والصحراء ان القذافى رئيس مجلس رئاسة التجمع قام برعاية اللقاء بين الرئيسين عمر البشير واسياسى افورقى من اجل ايجاد حل للخلافات التى ظلت حائلا امام تطور العلاقات الاخوية بين البلدين. واكد البيان ان الجانبين السودانى والارتيرى ابديا استعدادهما للتجاوب مع هذه الجهود والاستمرار فى العمل على انجاحها من اجل ازالة الاسباب التى ادت الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وقال البيان ان الرئيسين البشير وافورقى اكدا انهما ومهما كانت الاسباب التى ادت الى تدهور العلاقات بين بلديهما فان علاقات الشعبين تاريخية وأزلية وتحتم على الجميع العمل المخلص والجاد لاعادتها الى وضعها الطبيعى. اشار البيان الى ان الاتفاق الليبى القطرى على رعاية لقاء يحضره وزيرا خارجية السودان وارتيريا انما جاء فى اطار اللقاء الذى سبق ان رعته قطر بين الجانبين وذلك لمواصلة العمل من أجل ايجاد آلية لتحديد نقاط الخلاف وايجاد الحلول المناسبة لها. تجدر الاشارة الى ان ارتيريا انضمت الى قمة دول التجمع التى عقدت فى سرت الخميس الماضي هى وافريقيا الوسطى. وبذلك يصبح عدد دول التجمع ثمانى هى ليبيا والسودان ومالى والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد بالاضافة الى العضوين الجديدين ارتيريا وافريقيا الوسطى.ــ أ.ش.أ

طباعة Email