روجوفا يؤكد اجتماعه مع ميلوسيفيتش ويطلب السماح له بالسفر الى الخارج

طالب ابراهيم روجوفا زعيم البان كوسوفو المثير للجدل مجددا بوقف غارات الاطلسي ضد يوغسلافيا التي دعاها في الوقت ذاته الى ان تكون اكثر تعاونا مع الاسرة الدولية , وقال رورجوفا للصحفيين امس انه طلب من بلجراد السماح له بالتوجه الى الخارج وسط توقعات بأن يزور موسكو في القريب العاجل لمناقشة ازمة الاقليم, واكد الزعيم الالباني لقاءه مع الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش الخميس الماضي. وعقب اجتماعه امس مع السفير الروسي في يوغسلافيا يوري كوتوف بمنزله في برشتينا قال روجوفا بالفرنسية. (يجب وضع حد لهذا الوضع في كوسوفو ويجب وقف عمليات القصف ووضع (الية) مراقبة لذلك) , لكنه امتنع عن تقديم مزيد من التوضيحات. واضاف (آمل ان تتم مناقشة هذا الامر على المستوى الدولي) . وقال (قلت لكوتوف اني مهتم بالخروج من بريشتينا والذهاب الى سكوبيي (مقدونيا) او دول اخرى للمساهمة في هذه العملية ووقف الوضع الحالي لانني هنا من دون مساعدي) . واضاف (لا استطيع العمل والمساهمة هنا في بريشتينا. اعتقد اني استطيع المساهمة اكثر اذا عملت حاليا خارج كوسوفو. وقلت ايضا للسلطات الصربية بان هذا هو مطلبي. وانتظر جوابا) على ذلك. وصرح كوتوف من جهته انه تطرق الى هذه المسألة مع نائب رئيس الوزراء اليوغسلافي نيكولا ساينوفيتش. وقال السفير الروسي متوجها الى روجوفا (ان ساينوفيتش اكد لي انك حر في تنقلاتك وانهم حريصون (في بلجراد) خصوصا على سلامتك الشخصية واعتقد ان هذا الوضع يمكن حله) . وردا على سؤال حول لقائه الذي شكك فيه الغرب مع الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش الخميس الماضي في بلجراد قال روجوفا (انها تخيلات. لقد كنت في بلجراد) . في هذه الاثناء اعلنت وكالة انترفاكس الروسية ان روجوفا قد يزور موسكو في القريب العاجل لمناقشة ازمة كوسوفو وان السفير الروسي ناقش هذه المسألة مع روجوفا اثناء لقائهما.

طباعة Email