ترتيبات مصرية لتحقيق مصالحة اردنية خليجية سورية شاملة

يتم حالياً وضع ترتيبات خاصة مصرية اردنية لتحقيق المصالحة الاردنية الخليجية الشاملة, والمصالحة السورية الاردنية, ومن المنتظر ان تبدأ اولى خطوات هذه المصالحة خلال الشهر المقبل . بدأت هذه الترتيبات في اعقاب اول لقاء قمة مصرية اردنية جمعت بين الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبدالله بن الحسين, حيث التقت وجهتا نظر القيادتين حول اهمية اتمام تلك المصالحة, في اطار انتهاج الملك الجديد سياسة قوامها تحقيق التقارب الاردني العربي, وقد تم الاتفاق في هذا السياق على ان تكون دمشق اولى بوابات المصالحة الاردنية. حيث يعتزم العاهل الاردني القيام بزيارة قريبة لدمشق للقاء قمة يعد الأول من نوعه مع الرئيس السوري حافظ الأسد, يتبعها بجولات في بعض الدول الخليجية ومنها دولة الكويت. وقد شددت مصر خلال الاتصالات التي اجرتها بكافة الاطراف المعنية في اعقاب لقائي طابا والعقبة على حتمية اتخاذ هذه الخطوات التي مهدت لها مشاركة قيادات سورية وخليجية في تشييع جنازة العاهل الاردني السابق, في الوقت الذي تحتم فيه التطورات والاحداث على صعيد عملية السلام العربية الاسرائيلية تكوين قوة وجبهة عربية متكاملة تستطيع قيادة العمل العربي المشترك خلال المرحلة المقبلة, والترفع فوق مستوى الخلافات الثنائية, اضافة الى التأكيد عى أهمية ابعاد اسرائيل عن الانفراد بالاردن في علاقات خاصة, كما كانت ترتب لذلك بعد وفاة الملك حسين. القاهرة ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات