لقاء عربي اسرائيلي بسويسرا وواشنطن تسعى لمشاركة سوريا

شفت مصادر سياسية مصرية لـ (البيان) ان مجموعة من المثقفين العرب والاسرائيليين من (جماعات انصار السلام) سوف يلتقون نهاية هذا الشهر في سويسرا في اطار سلسلة من الندوات الفكرية والسياسية تحت عنوان الحوار العربي الاسرائيلي لتعزيز جهود السلام والتفاهم المشترك اكدت المصادر ان هذه الندوة تعد اللقاء الرابع بين مجموعة انصار السلام الذين اعلنوا عن انفسهم في العاصمة الدانماركية (كوبنهاجن) عام 1995, بهدف العمل من اجل التسوية السلمية في الشرق الاوسط وتهيئة الرأي العام في اسرائيل والعالم العربي على قبول الآخر والتعايش السلمى. اشارت المصادر الى مشاركة عشرين من كبار المثقفين والكتاب من الاردن ومصر واسرائيل والفلسطينيين في فعاليات هذه الندوة, واضافت ان هذه اللقاءات تنعقد تحت رعاية مؤسسة (بياجيو) الخيرية في جنيف, الى جانب معهد دراسات البحر المتوسط بجامعة (لوجانو) السويسرية, ومركز (وودرو ويلسون) بواشنطن. ومن المقرر ان يناقش المشاركون عددا من القضايا التي تساعد على وجود ارضية مشتركة للتفاهم بين العرب والاسرائيليين, وسوف تخصص الندوة عدة جلسات لمناقشة احدث الكتب التي صدرت في الشرق الاوسط والعالم والتي تتحدث عن دور المثقفين في مسيرة التسوية ومستقبل عملية السلام في المنطقة, وتشمل قائمة الصادارات كتب الدكتور ادوارد سعيد, ونسيم رجوان, وبرنارد لويس, وفؤاد عجمي, و(ميشيل والزر) . وقالت المصادر انه رغم الازمة الحالية التي تعترى مسيرة التسوية السلمية والجمود على المسارين السوري واللبناني, وتقاعس اسرائيل عن تنفيذ اتفاقية واي ريفر, الا ان المثقفين العرب والاسرائيليين مازالوا يراهنون على ممارسة دور اكبر في ممارسة الضغوط السياسية على الحكومات المعنية للوصول الى السلام الشامل والعادل. واشارت المصادر ان دوائر الابحاث والدراسات السياسية والاستراتيجية في الولايات المتحدة الامريكية تعتبر ان هذا النوع من الحوارات بين المثقفين العرب والاسرائيليين يساعد على التنبؤ بما ستؤول اليه العملية السلمية على اعتبار ان اللبنة الاولى للسلام الفلسطيني الاسرائيلي تم وضعها في لقاء فكري في اوسلو ثم تحولت بعد ذلك الى اتفاق سلام بين الحكومات وكشفت المصادر المصرية ان هناك محاولات جادة من قبل مراكز الدراسات السويسرية والامريكية التي ترعى هذه الندوات لضم نخبة من الشخصيات السورية واللبنانية للمساعدة في تجاوز العقبات التي تعترض مسيرة السلام على هذين المسارين. القاهرة ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات