واشنطن: الاستيطان يهدد السلام

في لهجة حادة غير معتادة ادانت الولايات المتحدة الامريكية امس الاول توسيع المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة قائلة ان ذلك يعرض اي امكانية لابرام اتفاق سلام للخطر . وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية جيمس روبن ان الولايات المتحدة اوضحت لاسرائيل مؤخرا انها (تعارض انشطة الاستيطان لانها تعرض فرص السلام الاسرائيلي الفلسطينى للخطر). وأضاف ان المستوطنات (تخلق اوضاعا على الارض بطريقة تعقد المفاوضات وتجعلها اكثر صعوبة كما انها تقلل من روح المشاركة والثقة اللازمة لاجراء مفاوضات الوضع النهائي). وفيما بدا انه تغيير طفيف في الموقف الامريكي قال روبن ان الولايات المتحدة (قلقة من توسيع المستوطنات القائمة الى ما وراء حدودها بكثير) وكانت الولايات المتحدة تتساهل من قبل مع ما تصفه بأنه (النمو الطبيعي) للمستوطنات القائمة. ولكن روبن كان واضحا في ان الولايات المتحدة لا تنوي ممارسة أي ضغوط اكثر من التصريحات العلنية على اسرائيل لايقاف النشاط الاستيطاني. وقال ردا على سؤال حول أية عقوبات مالية محتملة, ان الموقف الامريكى يعتمد على اعلان وجهات نظرنا والطريقة التي اعلنت بها موقفنا اليوم أوضح واكثر صراحة مما قمنا به من قبل. واضاف روبن ان المستوطنات (تستبق الحكم وتحدد سلفاً) المواضيع التي يجب ان تتناولها المفاوضات حول الوضع النهائي للفلسطينيين كما (تنسف الشراكة) الضرورية لـ(بناء الثقة) . واضاف ان هذه المستوطنات (تضع عراقيل كبيرة عبر تغيير الوقائع على الارض, بشكل يزيد من صعوبة المفاوضات المعقدة بطبيعتها) . وكان روبن يعلق بذلك على تصريحات ادلى بها وزير الخارجية الاسرائيلي ارييل شارون في اطار لقاء مغلق مع دبلوماسيين الاثنين الماضي اكد خلاله ان هذه المستوطنات تساهم في ضمان امن اسرائيل. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات