حزب الأمة يحدد شروطه لقبول مبادرة الحوار مع الحكومة السودانية

حدد حزب الأمة المعارض (غير المسجل) في التوالي شرطاً جديداً لبداية الحوار مع الحكومة يتمثل في أن يبدأ الحوار مع الحكومة بالقوى السياسية الخارجية كخطوة أولى وبحضور طرف ثالث يمثل الضمان لمسيرة الحوار وأكد الحزب موقفه القاطع بقبول مبادرة الحوار مع الحكومة عبر الآلية المعلنة بعد أن تصدر بقرار من رئاسة الجمهورية , ووصف بكري عديل وزير التربية والتعليم الاسبق القيادي البارز بحزب الأمة الــ (غير مسجل) الاعلان عن آلية للحوار مع المعارضة بأنه يمثل خطوة أولى في الاتجاه الصحيح, وقال انه يحتاج الى تدعيم بخطوات جادة تصدر عن الحكومة ورئاسة الجمهورية بصفة خاصة, واستطرد عديل في حديثه لـ (البيان) قائلاً اننا في واقع الأمر لا نثق في المؤتمر الوطني الحاكم وهو في رأينا لا يزيد عن كونه حزباً من الاحزاب المنضوية تحت لواء قانون التوالي السياسي الذي رفضناه منذ فترة طويلة, ويواصل بقوله ان مبدأ الحوار مقبول ونحن كحزب أول من نادى به ونرى في هذه الخطوة (الآلية) ما يتماشى مع طرحنا وهذه الخطوة تلزم الحكومة بأن تبدي مزيداً من الخطوات كدليل على جديتها, فان حدث ذلك فانه سيجد التجاوب الكامل من قبل القوى السياسية المعارضة, وأضاف عديل نحن لا نمانع من أن ينتقل الحوار الى الداخل بعد التأكد من جدية الحكومة وأكد على أن أساس الحوار سيكون هو مذكرة المعارضة التي قدمت لرئاسة الجمهورية في 28 ديسمبر الماضي واختتم عديل حديثه لـ (البيان) .. بقوله نحن في انتظار المزيد من التوضيحات والخطوات التي تؤكد جدية الحكومة والتي ستقابلها خطوات ايجابية من جانبنا وكل ذلك طمعاً في ان تخرج البلاد من المأزق الذي تعيشه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات