تأجيل الاجتماع الوزاري التشاوري الى مابعد عيد الفطر: اليمن تجدد دعوتها لعقد القمة العربية ومصر تستبعدها حاليا بسبب الخلافات

جدد الرئيسان اليمني علي عبدالله صالح والفلسطيني ياسر عرفات الدعوة لعقد قمة عربية عاجلة لبحث تطورات الملف العراقي, لكن المستشار السياسي للرئيس المصري حسني مبارك استبعد عقد هذه القمة في الوقت الراهن بسبب رفض بعض الدول مشاركة العراق فيها ودعا للاكتفاء بالاجتماع الوزاري المقبل الذي اعلن عن تأجيله الى مابعد عيد الفطر بطلب من دول مجلس التعاون. أتت دعوة الرئيس اليمني مجددا للقمة امس الاول لدى استقباله وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف حيث نقل التلفزيون اليمني عنه تأكيده على (اهمية انعقاد هذه القمة العربية للم الشمل ورأب الصدع في الصف العربي) مشددا على ان القمة (ضرورة ملحة) . وحض الرئيس اليمني القادة العرب على (تجاوز واقع الشتات وتأسيس انطلاقة جديدة للتضامن العربي) . وجدد صالح معارضة بلاده للحظر المفروض على العراق مؤكدا ان (اليمن متضامن مع معاناة الشعب العراقي نتيجة ما يعانيه من استمرار فرض الحصار الذي ليس ما يبرره) . وسلم الصحاف الذي وصل في وقت سابق الى صنعاء لاجراء محادثات بشأن الدعوة الى عقد قمة عربية, رسالة من الرئيس العراقي صدام حسين الى الرئيس اليمني حول (العدوان الامريكي ـ البريطاني) . كذلك اعرب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في تصريح أذيع في غزة امس عن دعمه لعقد القمة التي ستبحث سبل (رفع المعاناة عن الشعب العراقي) مضيفا ان (التطورات والتحديات الخطيرة التي تعيشها المنطقة تقتضي عقد قمة لبلورة الموقف العربي ازاءها) . لكن وكالة انباء الشرق الاوسط نقلت عن اسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري قوله انه (من غير الواقعي ان نعتقد ان بعض الدول العربية الشقيقة ستوافق على المشاركة في قمة عربية تحضرها القيادة العراقية على اعلى مستوى) . واضاف الباز (علينا ان نفكر في بدائل ذلك مثل الاكتفاء باجتماع لوزراء الخارجية العرب في الوقت الحالي الى ان تكون هناك ظروف تتيح مشاركة عراقية ترضى عنها جميع الاطراف العربية) . وبحسب الوكالة, اكد الباز في (ملتقى الفكر الاسلامي) الذي نظمته (وزارة الاوقاف بالتعاون مع الازهر الشريف) في القاهرة (اننا لا نستطيع ان نفرض حضور القمة على دول عربية معينة ولذلك يجب على العراق ان يبذل جهده لطمأنة الدول العربية المجاورة له خاصة الكويت بان العراق لن يكون مصدر تهديد لها في المستقبل) . وقال ان الموقف المصري من الازمة العراقية استهدف صالح الشعب العراقي وليس مجرد تسجيل مواقف لاننا نعرف كم يعاني هذا الشعب مشيرا الى ان الموقف المصري يقوم على تجنيب العراق المزيد من المعاناه وضرورة التزام العراق بتعهداته. واوضح ان اتخاذ مصر موقف شاجب من الازمة الاخيرة لم يكن ليتيح لها ان تقوم بدور بناء وفعال بين الاطراف بهدف ايقاف هذا العمل العسكري ضد العراق مشيرا الى ان الرئيس حسني مبارك قام باتصالات عاجلة مع امريكا وبريطانيا وطلب منهما وقف القتال دون شروط على ان يلتزم العراق بتعهداته. واكد الباز ان مصر تقوم حاليا بدور نشط في المشاورات الجارية حاليا في كواليس مجلس الامن والتي يمكن ان تكون محصلتها وجود آليات جديدة لعمل فرق التفتيش الدولية والتي تتيح على ضوء ذلك تعاون العراق مع مجلس الامن دون خوف من ان يتعرض لما حدث له اخيرا. وكان الرئيس المصري حسني مبارك حمل من جهته الليلة قبل الماضية نظام صدام حسين مسؤولية ما يحدث في العراق. وأوضح مبارك في تصريح لصحيفة (الجمهورية) الحكومية (ان مصر رئيسا وحكومة وشعبا متعاطفة تماما مع الشعب العراقي لاننا نعلم ان ابناءنا واخوتنا في هذا البلد الشقيق لا حول لهم ولا قوة وان النظام الحاكم هو سبب كل المشاكل) . وفيما يخص اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي كان مقرراً عقده في القاهرة غدا الاربعاء اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد امس أنه تقرر تأجيل الاجتماع التشاوري هذا الى يوم 24 يناير المقبل عقب عيد الفطر المبارك. وقال عبدالمجيد فى تصريح للصحافيين ان الاجتماع قد تقرر تأجيله بناء على طلب من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وكانت الساعات الاخيرة شهدت اتصالات مكثفة بين عدد من العواصم الخليجية والجامعه العربية تقرر على اثرها تأجيل الاجتماع. وارجع مصدر دبلوماسى مصري في تصريح للصحافيين الليلة قبل الماضية سبب تأجيل الاجتماع الى عدم توافقه مع عدد من وزراء الخارجية العرب. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات