مع انتهازية باريس وجمود بكين وانسياق موسكو: بغداد تتوقع تنحية باتلر وتركيبة جديدة ليونسكوم دون رفع الحصار

انتقدت الصحف العراقية مواقف روسيا والصين وفرنسا فى مجلس الامن و رفضت اى اقتراحات او قرارات دولية جديدة لاتؤدى الى رفع الحصار . وقالت صحيفة (بابل) العراقية امس ان موقفي روسيا والصين من خلال تجربة المرحلة الماضية لم يحقق اية نتيجة ايجابية للعراق. وأضافت الصحيفة ان روسيا لعبت ادوارا عديدة وطلبت من العراق تنازلات لم يقبل بها العراق الا بصعوبة بالغة الا انه لم يجن مقابلها اى ثمرة تذكر ولذلك فان العراق يجب الا يعتمد كثيرا على الموقف الروسى. وذكرت الصحيفة ان الصين كانت فى كل مرة تتخذ موقف المتحفظ وكثيرا ما كانت لاتصوت على القرارات وتكتفى باصدار بيانات باسم الخارجية الصينية تستنكر فيه او تأسف للاسلوب الذى اتبعته الولايات المتحدة وبريطانيا فى معالجة المشاكل مع العراق. وقالت لذلك فان العراق لا ينتظر من الصين اكثر مما اتخذته من مواقف. كما انتقدت الصحيفة فرنسا وقالت ان مواقفها متذبذبة وكثيرا ما يختلط الامر هل هى مع العراق ام ضده. وأكدت الصحيفة ان المشروع الفرنسى المقدم الى مجلس الامن خير دليل على ازدواجية الموقف الفرنسى وانتهازيته (على حد تعبيرها) . وقالت صحيفة ( بابل ) ان الدول الاخرى غير دائمة العضوية فى مجلس الامن لن تخرج عن دائرة التصويت او التحفظ او تنساق مع الموقف الامريكى. وتوقعت الصحيفة ان تؤدى مناقشات مجلس الامن الى تنحية رئيس اللجنة الخاصة ريتشارد باتلر وتعيين شخص اخر قالت انه (مهيأ بشكل مسبق) لاكمال المهمات المطلوبة كما توقعت ان يدفع مجلس الامن روسيا الى اقناع العراق بقبول عودة اللجنة الخاصة بتركيبة جديدة تحافظ على منهجها فى خدمة الاهداف الامريكية / الاسرائيلية. وأكدت الصحيفة ان العراق يرى ان المقترحات الخاصة بتحسين الية عمل برنامج النفط مقابل الغذاء ستضر به كثيرا. ومن جهة اخرى اتهمت صحيفة (العراق) فرنسا باضعاف وتغييب مجلس الامن 00 وقالت ان فرنسا باعتراضها (الباهت) وموقفها الغامض لاتشكل عقبة حقيقيه امام التحركات الامريكية. وأشارت الصحيفة الى اشتراك فرنسا مع بريطانيا والولايات المتحدة فى انشاء منطقتى الحظر الجوى شمال وجنوب العراق وقالت ان هذا الحظر عمل عدوانى يخرق ميثاق الامم المتحدة. وتعتبر روسيا والصين وفرنسا من ابرز الدول التى تعتمد عليها السياسة العراقية داخل مجلس الامن او خارجه لدعم مواقفها. وفيما له صلة حثت صحيفة العراق الرسمية وزراء خارجية الدول العربية المقرر اجتماعهم في القاهرة يوم الاربعاء المقبل على ادانة الهجمات الجوية والاتفاق على تحدي عقوبات الامم المتحدة المفروضة على العراق منذ غزوه الكويت عام 1990. ومضت تقول في مقال افتتاحي بالصفحة الاولى انه يتحتم على وزراء الخارجية العرب اتخاذ موقف مشابه لموقف الجماهير العربية وذلك برفع العقوبات وادانة (العدوان) . وقد رفضت الصحف العراقية الصادرة امس اي تنازل بشأن رفع العقوبات وقالت صحيفة (القادسية) ان العراق يرفض بكل قوة الموقف الامريكى البريطانى فى مجلس الامن وخارجة كما يرفض اية مبادرات التفافية ايا كان مصدرها تقوم على ماوصفته بالمداهنة والمراوغة لاطالة الحصار وفرض اشكال جديدة من الوصاية على العراق. وأشارت الصحيفة الى ان بغداد جددت رفضها القاطع لعودة اللجنة الخاصة المكلفة بنزع الاسلحة المحظورة وقالت ان الصواريخ والقنابل الامريكية والبريطانية انهت مهمة اللجنة الى الابد. ودعت الصحيفة الدول العربية الدول الاعضاء فى مجلس الامن الى ادانة الهجوم الامريكى البريطانى ورفع الحصار عن العراق. ــ الوكالات وكانت الانباء قد ذكرت ان هناك مقترحا فرنسيا يدعو مجلس الامن الى رفع الحظر النفطى عن العراق مع اخضاع عائداته الى رقابة مستمرة بالاضافة الى الرقابة الدائمة على اسلحة العراق. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات