مسيرات الاحتجاج تطال واشنطن ولندن: ايران تندد بالهجمات على العراق، ومظاهرات في كراتشي وبومباي وروما

استمرت الاحتجاجات والادانات الدولية للعمليات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق منذ ليل الأربعاء وحتى فجر أمس حيث أعربت العديد من الدول والمنظمات حتى داخل أمريكا وبريطانيا عن معارضتها للضربات وعمليات القصف التي طالت المدنيين في العراق, وجاءت هذه الاحتجاجات في شكل مظاهرات معارضة للضربات ومطالبة بوقفها. وقد ندد البرلمان الايراني مجددا أمس بالهجمات ضد العراق وقال نائب الرئيس حسن روحاني ان تلك العمليات العسكرية غير قانونية وغير انسانية وهى اعتداء صريح وعمل عدواني غير مبرر على الاطلاق. لكن روحاني الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية طالب العراق الى الاستجابة لمقررات الامم المتحدة لكى يسحب الذريعة من أمريكا للتدخل والاعتداء على المنطقة والتواجد فيها. كما وصف 151 نائبا في البرلمان الايرانى الهجمات الامريكية والبريطانية على العراق بالوحشية0 ووقع النواب رسالة قرأت في جلسة البرلمان العلنية نددوا فيها ايضا بالتواجد العسكرى الامريكى والبريطانى في الخليج ووصفوه بغير القانونى وغير المشروع. وفي روما ذكر مصدر من الشرطة ان مشادات عنيفة وقصيرة وقعت مساء السبت بين متظاهرين شباب من اليسار المتطرف ورجال الشرطة امام السفارة الامريكية في روما. وقال النائب الاخضر الايطالي باولو تشينتو ان طالبا على الاقل اصيب بجروح ونقلته الشرطة. وقد قرر مئات من الطلبة التظاهر امام السفارة الامريكية احتجاجا على هجمات الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق. وفي نيروبي قالت صحيفة هيرالد المملوكة لحزب الاتحاد الوطني الكيني الأفريقي الحاكم ان الخيار العسكري ضد الرئيس العراقي صدام حسين فشل وحثت على انهاء عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على العراق. وقد شهدت كل من واشنطن ولندن بعض المسيرات الاحتجاجية ضد الضربات الجوية للعراق حيث خرجت مجموعات معارضة لهذه العملية وتطالب بوقفها وتجنيب الشعب العراقي مزيدا من المعاناة كما خرجت مظاهرة في شيكاغو ومالطا ضد العمليات العسكرية وشهدت شوارع بومباي مظاهرات مؤيدة للعراق وأخرى مماثلة لها في مدينة كراتشي الباكستانية حيث نددوا بالهجمات الأمريكية البريطانية ضد العراق. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات