خمسة مليارات دولار من اليابان، زعماء (الآسيان) اختتموا القمة باتفاق على خطة خمسية

اختتمت القمة السادسة لرابطة دول جنوب شرق آسيا اعمالها أمس في هانوي باقرار خطة مشتركة على المدى المتوسط تهدف الى انعاش اقتصاد المنطقة, وفي الوقت ذاته تعهدت اليابان بتقديم قروض قيمتها خمسة مليارات دولار إلى آسيا . وستطبق الخطة على مدى خمس سنوات بين 1999 و2004 وهي تتضمن سلسلة من التدابير يفترض ان تعتمد في البلدان الاعضاء في الرابطة الذين ارتفع عددهم الى عشرة مع موافقة القمة على انضمام كمبوديا. والدول التسع الاخرى هي بورما وبروناي واندونيسيا ولاوس وماليزيا والفيليبين وسنغافوره وتايلاند وفيتنام. وتنص الخطة ايضا على البدء بدراسة مشروع على المدى الطويل لاعتماد عملة واحدة في المنطقة وعلى سلسلة قواعد مشتركة يفترض تطبيقها وتتعلق بعمل اسواق الرساميل. كما تدعو الخطة الى التعاون في مجال البنى التحتية. وجاء فيها ان (هذه التدابير تعبر عن التزام (آسيان) من اجل تحقيق دمج اقليمي اوسع وتهدف الى تعزيز اسس اقتصادات الدول الاعضاء) . وقررت (آسيان) ايضا الاستمرار في عملية ازالة القيود عن التجارة والاستثمارات والتعاون بين اعضائها على الصعيد المالي. وصدر بيان منفصل عن (تدابير جذرية) اتفق عليها المجتمعون ايضا ومن بينها تقديم تسهيلات كبيرة للاستثمار في جنوب - شرق آسيا في العامين المقبلين. وقد شدد البيان المشترك الذي صدر في ختام القمة تحت عنوان (اعلان هانوي) على الجهود المشتركة لتعزيز اقتصاد المنطقة. كما اعلن ان الدول الاعضاء (وافقت على انضمام كمبوديا الى الرابطة لتصبح العضو العاشر فيها) . وفي الوقت ذاته ذكر كيزو أوبوتشي رئيس وزراء اليابان أمس أن بلاده ستمنح خمسة مليارات دولار بشكل قروض لمساعدة دول آسيا المضطربة على الخروج من أزماتها الاقتصادية. وقال أوبوتشي أمام منتدى في العاصمة الفيتنامية ان القروض البالغة 600 مليار ين ستخصص لمشاريع بنية تحتية حيوية. وتبلغ الفائدة على القروض التي ستمنح خلال ثلاث سنوات واحد في المائة ويتم سداد تلك القروض خلال 40 عاما. ويأتي هذا المبلغ المالي الجديد إضافة إلى 30 مليار دولار تنص عليها (مبادرة ميازاوا) التي سميت على اسم وزير المالية الياباني. وذكر مسؤول ياباني كبير أن القروض ستمنح لمقاولين يابانيين يعملون في مشاريع البنية التحتية مثل الطاقة والموانئ والطرق ولكن انجازها سوف يكون مفتوحا. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات