بناء على أوامر باتلر:الأمم المتحدة تسحب المفتشين وطاقم الإغاثة

بدأت الامم المتحدة سحب موظفيها العاملين ببغداد سواء أكانوا من المفتشين أو أطقم الإغاثة في أعقاب تقرير باتلر الى مجلس الأمن الذي يتهم فيه العراق بالتقصير ازاء عمليات التفتيش على أسلحته بناء على أوامر من باتلر في نيويورك وقد وصل 92 مفتشا وموظفا الى المنامة . وقال مصدر في اللجنة الخاصة للامم المتحدة المكلفة نزع اسلحة العراق المحظورة (لقد بدأنا الانسحاب من العراق) الى البحرين التي تستخدمها اللجنة الخاصة قاعدة خلفية لعملياتها في العراق. وذكر شهود ان موظفين من البرنامج الانساني التابع للامم المتحدة غادروا صباح أمس المقر العام للامم المتحدة في فندق القنال وهم يحملون امتعتهم وقال احد الشهود انه (يجري سحب جميع الموظفين) . من جانبها قالت كارولين كروس المتحدثة باسم اللجنة الدولية الخاصة في مقر عمليات اللجنة بالبحرين (ستغادر طائرة بغداد الى البحرين , ليس لدي أي تفاصيل أخرى) , وأضافت (لا أعرف العدد ولا أعرف الموعد) . وفي بغداد قال شهود عيان انهم رأوا موظفي اللجنة الدولية المكلفة بنزع أسلحة الدمار الشامل من العراق وهم يغادرون مقرهم في ثلاث حافلات. وقال الشهود ان الحافلات التي تقل ما بين 30 و40 مفتشا غادرت مقر اللجنة الساعة 10.15 صباح أمس (0715 بتوقيت جرينتش) ترافقها سيارة بيضاء تحمل علامات الأمم المتحدة. وبعد قليل غادرت الموقع شاحنتان تحملان أمتعة. في هذه الأثناء تأكد ايضا سحب عمال الإغاثة التابعين للمنظمة الدولية إلا ان المتحدث باسم الامم المتحدة فى بغداد جورج شمرويل قال في بيان تلاه على المراسلين ومندوبى شبكات التليفزيون العربية والعالمية في بغداد أن العاملين فى البرنامج الانسانى في العراق طلبوا أن يبقوا فى العاصمة العراقية وأن يكونوا مستعدين للمغادرة اذا اقتضت الضرورة. وأضاف أنه لن يتخذ حتى الان أى قرار بشأن موعد مغادرة موظفي البرنامج الانسانى العراق مضيفا أن هناك اتصالات مع الامين العام للامم المتحدة فى هذا الصدد. وذكر أن موظفى البرنامج الانسانى العاملين في محافظات شمال العراق الثلاثة سوف يبقون ويواصلون عملهم المعتاد. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات