مجلس النواب يجتمع الخميس لبحث العزل والبيت الأبيض(يستجدي)المعتدلين:(رأس كلينتون) على طاولة قضائية الكونجرس

بدأت اللجنة القضائية بمجلس النواب الامريكي جلسة عمل حاسمة أمس تمهيدا لتصويت مصيري على البدء في اجراءات عزل الرئيس الامريكي الذي يتمرغ في وحل فضيحة جنسية قد تقضي على مستقبله السياسي . وقد طفت المصالح الحزبية على الجلسة العاصفة, حيث أصر نواب الحزب الجمهوري على أن كلينتون أساء الى النظام القانوني للبلاد بالكذب حول علاقته بلوينسكي في حين اتهم نواب حزب كلينتون من الديمقراطيين الحزب المنافس بأنه لا يبغي سوى مكاسب سياسية على حساب الخوض في خصوصيات الرئيس وحياته الجنسية. وسيبحث أعضاء اللجنة أربعة بنود تستوجب عزل الرئيس تتضمن اتهامين بالحنث باليمين واتهاما بعرقلة العدالة وآخر باساءة استخدام السلطة. وليس هناك شك في ان بندا واحدا على الأقل من الاربعة الخاصة ببدء اجراءات عزل الرئيس والتي تبحثها اللجنة المكونة من 21 نائبا جمهوريا و16 ديمقراطيا سترفع للتصويت عليها في مجلس النواب بكامل هيئته. وكانت اللجنة بدأت بحث هذه البنود بالتفصيل أمس بعد مداخلات طويلة بين الجانبين الجمهوري والديمقراطي شملت مرافعة من المحامي الجمهوري ديفيد شيبرز استغرقت ساعتين وثلاثة أرباع الساعة عدد فيها الاخطاء التي ارتكبها كلينتون والمرات التي كذب فيها بشأن علاقته مع لوينسكي. واختتم شيبرز مرافعته بدعوة النواب الى (عدم التنصل من واجبهم) ببدء اجراءات محاكمة كلينتون. وأثارت مرافعة شيبرز رد فعل غاضب من جريج كريج محامي البيت الابيض الذي اتهمه باللجوء الى (التلميحات في محاولة لالصاق تهم غير عادلة وبدون أسانيد) ضد كلينتون. وبعد ذلك انفض المجلس لاستراحة قصيرة بدأت بعدها المداولات الرسمية حول البنود الأربعة. ولم يتم تحديد موعد محدد للتصويت على بدء اجراءات العزل, لكن وكالة الانباء الالمانية قالت ان التصويت سيتم اليوم السبت. وفي حالة موافقة اللجنة على واحد على الاقل من هذه الاتهامات ــ وهو احتمال يبدو شبه مؤكد ــ سينعقد مجلس النواب بكامل هيئته يوم الخميس المقبل ليبدأ رسميا الجلسات التي سيتم فيها اتخاذ قرار بتوجيه اللوم للرئيس أو محاكمته وعزله. وليس من المؤكد ما اذا كان سيتم الاقتراع على توجيه اللوم للرئيس في نفس تلك الجلسة. لكن المحللون يقولون مع ذلك انه لا يمكن التكهن بالاتجاه الذي قد تأخذه عملية التصويت في المجلس على عزل كلينتون أو معاقبته. ويراهن البيت الأبيض وعدد من أعضاء الكونجرس الديمقراطيين على ان يعتمد عدد كاف من المعتدلين الجمهوريين الى التصويت معهم ضد عزل الرئيس لتجنيب البلاد محاكمة يتعرض لها رئيسهم في مجلس الشيوخ. وتقول وكالة رويترز ان مصير الرئيس الامريكي في يد بضع عشرات من النواب الذين لم يتخذوا قرارا بعد أو لم يعلنوا مواقفهم حتى الآن. ويحاول مسؤولو ادارة كلينتون ومؤيدوه على أمل التصدي لمسألة بدء اجراءات العزل الوصول الى النواب الذين لم يعلنوا موقفهم ومعظمهم من الجمهوريين المعتدلين الذين قد يمثلوا عاملا حاسما في المسألة. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات