اصابة50فلسطينيا في مواجهات مع الاحتلال الاضراب يعم مدن الضفة في ذكرى الانتفاضة

شل اضراب تجارى شامل الحياة في المدن الفلسطينية الرئيسية الست بالضفة, واندلعت مواجهات متجددة بين اطفال الحجارة وقوات الاحتلال الاسرائيلي في الذكرى الحادية عشرة للانتفاضة, واصيب نحو50فلسطينيا بجروح بينهم خمسة اصاباتهم خطيرة ففي مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية وقعت مواجهات عنيفة عند قبة راحيل في المدخل الشمالى للمدينة بين عشرات الشبان الذين القوا الحجارة والزجاجات الفارغة وبين الجنود الاسرائيليين الذين ردوا باطلاق العيارات المطاطية والقنابل المسيلة للدموع. وحسب مصادر طبية في المدينة اصيب 24 متظاهرا بجروح بينهم خمسة بحال الخطر, وبين المصابين فتيان في الثالثة عشرة والرابعة عشرة من العمر اصيبا في منطقة العنق والصدر. واندلعت مواجهات مماثلة في بلدة حوسان غربي مدينة بيت لحم اصيب فيها سبعة شبان بجروح ناجمة عن عيارات مطاطية. وكان عشرات الشبان قاموا برشق السيارات الاسرائيلية التي تمر على طريق التفافي محاذ للبلدة يؤدي الى مستوطنات يهودية في المنطقة, وحضرت اثر ذلك وحدات من الجيش الاسرائيلي التي اشتبكت مع الشبان. كما دارت مواجهات في بلدتي تقوع وبيت امر شرقي بيت لحم لم تقع خلالها اي اصابات. ودارت مواجهات مماثلة في مدينة جنين شمالى الضفة الغربية حيث تظاهر 200 شاب وتوجهوا الى مواقع للجيش الاسرائيلي تقع عند اطراف المدينة وقاموا بالاشتباك مع الجنود الاسرائيليين. وادت المواجهات الى اصابة شابين بجروح واعتقال ثالث. وسار حوالى الف فلسطيني في تظاهرة جابت وسط مدينة رام الله لاحياء ذكرى الانتفاضة والتضامن مع الاسرى الفلسطينيين في الوقت الذي سجل فيه مناوشات محدودة بين مجموعات من الشبان والجنود الاسرائيليين في مدينة البيرة المجاورة. واصيب 17 متظاهرا بعيارات مطاطية. واحرق عشرات الشبان في مدينة نابلس الاطارات المطاطية وسدوا الشارع الرئيسي المؤدي الى المدخل الشرقي للمدينة دون ان تسجل اي مواجهات. وقام عشرات من الشبان من مخيم قلنديا بقطع الطريق الذي يربط مدينة رام الله بالقدس ورشقوا الجنود الاسرائيليين بالحجارة الذين ردوا باستخدام العيارات المطاطية والقنابل المسيلة للدموع. وافيد عن اصابة متظاهر بعيار مطاطي. وفي مدينة غزة خرج المئات من طلبة جامعة الازهر في تظاهرة تضامنية مع المعتقلين الفلسطينيين في سجون اسرائيل, احرقوا خلالها اعلاما اسرائيلية ورددوا شعارات مناهضة لاسرائيل قبل ان ينضموا الى خيمة اعتصام دائمة نصبت امام مقر المجلس التشريعي في المدينة. ــ ا ف ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات