عرفات يرحب ووزراء اسرائيليون يطالبون بالغائها: قمة ثلاثية في غزة خلال زيارة كلينتون

وصل وفد أمني امريكي كبير الى غزة لضمان اتمام زيارة الرئيس بيل كلينتون بأمان وسط مطالبة وزراء اسرائيليين رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو بالعمل على الغاء الزيارة وانتقادها علنا وهو ما اثار دهشة مسؤولين امريكيين واعلنت الاطراف الثلاثة امس موافقتها على عقد قمة ثلاثية بين كلينتون ونتانياهو والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات خلال الزيارة التي قدرت اوساط ان يكون عدد الوفد الامريكي 1000 شخص يقيمون في فندق هيلتون. فقد اجتمع امس في غزة وفد عالى المستوى من المخابرات الامريكية (سي.اي.ايه) ومكتب التحقيقات الفيدرالية (اف.بي.اي) مع قائد الشرطة الفلسطينية غازي الجبالي ومسؤولي مختلف الاجهزة الامنية الفلسطينية وتفقدوا الاماكن التي سيزورها الرئيس الامريكي وفي مقدمتها مطار غزة ومبنى المجلس التشريعي والمنطقة الصناعية., ورحب الرئيس الفلسطيني بشدة امس بزيارة كلينتون وقال للصحافيين عقب اجتماعه في غزة مع يوسي ساريد عضو الكنيست ردا على اسئلتهم حول الانتقادات الاسرائيلية للزيارة (اقل ما يمكن ان يقال انها غير مهذبة) . وقال (أننا من جانبنا نرحب به ترحيبا حارا, من الشعب الفلسطينى والشعب الاسرائيلى وشعوب المنطقة بأكملها) ووصف عرفات زيارة كلينتون للمناطق الفلسطينية التى تخضع للسلطة الوطنية بأنها زيارة تاريخية ومهمة . وأضاف قائلا (اننا لاننسى الدور الكبير الذى يقوم به الرئيس كلينتون تجاه عملية السلام والعمل على حمايتها ودفعها الى الامام) . وكان وزير ان في حكومة نتانياهو طالباه بالعمل على الغاء زيارة الرئيس الامريكي لاسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية. وأبدى وزيران حزب المفدال اسحق ليفي وشاوول يهالوم ورئيس حزب المهاجرين الجدد وزير التجارة والصناعة ناتان شارانسكي تحفظهم على الزيارة بينما طالب وزيرا الزراعة رفائيل ايتان والصحة يهوشواع ماتسا رئيس الوزراء بالعمل على الغاء الزيارة لاسرائيل ومناطق السلطة. وقال ماتسا ان الفلسطينيين لا ينفذون اتفاق واي بلانتيشن ولذلك فان على الرئيس كلينتون ان يعيد النظر فى زيارته لكل من اسرائيل وغزة. وطلب وزير المعارف اسحق ليفي من نتانياهو ان يقوم على الاقل (بلفت نظر) كلينتون الى ان الاجتماع فى غزة لالغاء الميثاق الوطني الفلسطيني ليس هو الاجتماع الذي تم الاتفاق عليه . ورد نتانياهو على وزرائه بالقول ان كلينتون ( ضيف مرغوب فيه فى اسرائيل ونحن نرحب به وان القرار بالقيام بالزيارة او عدم القيام بها هو قرار كلينتون نفسه) . وكشفت مصادر امنية عن ان اكثر من 2500 رجل امن اسرائيلي وضعوا تحت تصرف المخابرات الامريكية بناء على اتفاق مسبق لتأمين حماية الرئيس الامريكي وسط انباء عن خلافات حول دخول رجال امن اسرائيليين مناطق السلطة. على صعيد اخر قال ديفيد بار ايلان الناطق باسم نتانياهو لوكالة فرانس برس (ننظر بتأييد الى احتمال عقد لقاء) ثلاثي يضم كلينتون ونتانياهو وعرفات خلال الزيارة. وذكر المصدر نفسه ان اللقاء يمكن ان يعقد في 14 ديسمبر عند مدخل قطاع غزة قبل ان يتحدث الرئيس الامريكي امام المجلس الوطني الفلسطيني. واضاف بار ايلان ان (نتانياهو كان دائما مؤيدا للقاءات القمة) مع الرئيس الفلسطيني.

طباعة Email