عنان يتحدث عن عملية صنع قرار معقدة في ليبيا: واشنطن تشعر بـ(خيبة أمل)من مهمة عنان

اعربت الولايات المتحدة عن خيبة أملها ازاء نتائج مهمة الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان في طرابلس, فيما قالت بريطانيا انها تشعر بتفاؤل مشروط بعد مهمة عنان الذي قال من جهته انه يأمل في موافقة ليبية (في المستقبل على تسليم متهمي لوكيربي الى هولندا مبررا اخفاق مهمته بـ (عملية صنع القرار المعقدة) في ليبيا. وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية جيمس فولي ان بلاده تشعر بخيبة امل لان ليبيا لم توافق على لوكيربي باسكتلندا عام 1988. وقال فولي (نحن نشعر بخيبة امل ان ليبيا لم تذعن بعد لقرارات مجلس الامن, واضاف الاذعان يقتضي تسليم المشتبه بهما للمحاكمة. وقال فولي ان واشنطن اطلعت على الانباء الواردة من طرابلس لكنها تنتظر ان تستمع الى تقرير مباشر من عنان. واضاف قوله (لقد مر وقت طويل جدا على هذا الامر مشيرا الى ان الذكرى السنوية العاشرة للحادثة تقترب بسرعة. غير ان روبن كوك وزير الخارجية البريطاني قال ان بريطانيا تشعر (بتفاؤل مشروط) حول نتيجة عنان. وابلغ كوك هيئة الاذاعة البريطانية انه تحدث مع عنان بعد محادثات مع الزعيم الليبي. ومضى يقول (تشجعت بما اخبرني به.. لن يتكهن اي منا بما سيفعله العقيد القذافي ولكني اعتقد انه من الممكن ان نلخص موقفنا بانه تفاؤل مشروط. نجح كوفي في محاولاته لكي تصل الرسالة باننا جادين بخصوص محاكمتهما.. ليس هناك جدول اعمال مخبأ) . واعرب عن امله في ان تسلم ليبيا المشتبه بهما لمحاكمتها في هولندا قبل الذكرى العاشرة لتفجير الطائرة في 21 ديسمبر. وقال كوك (من المحتمل حدوث هذا ولكنه ليس مؤكدا.. يسعدني ان الليبيين يأخذون هذا الامر مأخذ الجد مثلنا) . لا اريد ان احدد مهلة زمنية.. اذا كانت هناك ضرورة لكي تستمر القضية بضعة أسابيع اخرى سنصبر.. ولكن من الجيد ان ننتهي منها قبل حلول الذكرى العاشرة. اعتقد ان كوفي عنان نجح في توصيل الرسالة بانه لا توجد طريقة اخرى لكي تتخلص ليبيا من العقوبات المفروضة عليها) . غير ان الامين العام للامم المتحدة قال انه لا يعرف بعد متى سيأتي الرد الليبي. وقالت مصادر الامم المتحدة ان المنتصر وعد بتوصية مؤتمر الشعب العام (البرلمان الليبي) خلال اجتماعه الذي يستمر خمسة ايام ويبدأ يوم الثلاثاء باقرار الاتفاق. وسئل عنان هل اكد المنتصر انه سيقدم مثل هذه التوصية فقال (لا ادري ان كان سيمكنه ان يفعل هذا يوم الثلاثاء ام سيحتاج الى مزيد من الوقت) . غير ان دبلوماسيين قالوا ان اي قرار يجب ان يتخذه القذافي. وقال دبلوماسي (هذه اللجان والمؤتمر لم تصوت قط بما يخالف رغبة الزعيم) . وسئل عنان ان يلخص شعوره بعد اجتماعه والقذافي للمرة الاولى فقال (اعتقد انه كان تطورا ايجابيا ولكن في كل هذه الامور يجب ان تنتظر الاخرين حتى يفعلوا ما يتعين عليهم فعله وحتى يكون لديك شيء ملموس قبل ان يمكنك اعلان انك حققت نصرا غير انني اعتقد اننا نتحرك قطعا في الاتجاه الصحيح) . وتعقيبا على صحة الزعيم الليبي الذي كسر مفصل وركه في يوليو قال عنان (يبدو انه يتحسن بصورة طيبة. وكانت حالته المعنوية مرتفعة ويبدو انه يعي جيدا ما يجري حوله) . وكان عنان قال بعد اجتماعه بالزعيم الليبي معمر القذافي في الصحراء الليبية امس الاول ان الليبيين (جادون) في التوصل الى اتفاق بشأن تسليم متهمي لوكيربي, وانه يأمل ان يوافقوا قريبا على تسليم الرجلين لمحاكمتهما في الغرب. وعزا عنان فشله في التوصل الى اتفاق قاطع بشأن تسليم الرجلين الى عملية صنع القرار المعقدة في ليبيا. وقال للصحفيين على متن الطائرة التي اقلته عائدا الى منتجع جربة التونسي مساء السبت (يتعين عليهم جمع المؤتمر والناس المعنيين. وقال ان مناقشاتهم الداخلية في مسألة حساسة استمرت طويلا سوف تختتم قريبا) . واضاف قوله (انهم جادون وسيتطلب الامر بعض الوقت.. ولذا فانني ارجو ان نتمكن في المستقبل غير البعيد ابلاغ العائلات بعض الانباء الطيبة وانه يمكنهم وضع هذه المسألة خلف ظهورهم) . وكان عنان أعلن في مؤتمر صحافي في طرابلس انه لم يتوصل الى اتفاق نهائي مع القذافي لكنه قال (ان ذلك سيأخذ وقتا اضافيا) مضيفا انه (يفضل عدم اعطاء تفاصيل اضافية في هذه المرحلة) . وجوبه عنان بأسئلة شديدة في طرابلس حول قضية لوكيربي وقد رد عليها بعنف, خاصة سؤال يتعلق بصلاحيات القذافي لتوقيع اتفاق, والتي شككت فيها وكالة الانباء الليبية وقال عنان: الزعيم القذافي يملك صلاحيات واسعة واضاف من اجل التوقيع على اتفاق ولكنني هنا لبحث كافة الامور المتعلقة بهذه القضية ومنذ اول لقاء مباشر مع العقيد القذافي ادرك انه يملك صلاحيات واسعة وهو متفهم لكافة الموضوعات والمسائل التي تم مناقشتها. وردا على سؤال عن قرار الدول الافريقية عدم الالتزام بالعقوبات المفروضة على ليبيا قال الامين العام للامم المتحدة: ان كل قرارات الامم المتحدة ملزمة لكافة الاعضاء بما فيها منظمة الوحدة الافريقية. وردا على سؤال اخر حول عدم قيام الامم المتحدة باحضار الطيارين الامريكيين الذين قاموا بالاعتداء على طرابلس وبنغازي في 15 ابريل 1986 ومحاكمتهما في ليبيا. اجاب عنان ان الامم المتحدة ليست شرطي لكي تحضر المتهمين لمحاكمتهم. وعن كيفية سماح الامم المتحدة لدولتين بالاتفاق على امور تخص دولة ثالثة دون موافقتها واستشارتها كما هو الحال بين هولندا وبريطانيا رغم ان ليبيا عضو في الامم المتحدة ودولة ذات سيادة دون علمها او موافقتها. اجاب عنان جميع الاتفاقيات في أي مشكلة لابد ان يتم التشاور والتنسيق حول الامور المتصلة بهذه القضية. واضاف عنان لقد اتصلت بوزير الخارجية البريطاني لتوضيح الموقف البريطاني لليبيين. طرابلس ــ سعيد فرحات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات