بناء الانسان هو هدف التنمية: بقلم- د. خالد الخزرجي

انه فوق كل ما انجزناه, انه الانسان انه الفرد المسلم المعاصر الذي يجب علينا اعداده وتنميته, انه ابن الامارات, فمنذ بداية القرن والعالم يمر بثورات اقتصادية مختلفة , بداية بالثورة الصناعية ثم الثورة التكنولوجية ثم الثورة الادارية والآن الثورة المعلوماتية, وبالرغم من ان الانسان كان مهما في جميع هذه الثورات ,الا ان التركيز على تطوير الآلات كان في الثورة الصناعية والتكنولوجية والمؤسسات في الثورة الادارية, كان هو المحور الاساسي, الا اننا اليوم وصلنا الى الثورة المعلوماتية والتي تطلب فكرا, والفكر يتطلب معرفة, والمعرفة تتطلب عقلا والعقل هو الانسان, وتنمية فكره ومعارفه هي اكبر التحديات. إن ما حققه اتحادنا من انجازات منذ نشأته الى الآن يعتبر وسام شرف على صدر كل اماراتي, فالاهتمام منذ البداية بالتعليم والصحة والامن وتطوير الطرق والمباني, وانشاء قاعدة تجارية كلها كانت محل تركيز قيادة الدولة, فمتطلبات التطور قادتنا بأن نبدأ بهذه العناصر اولا حتى نكون في ركب المنافسة, وهذه الامور جميعها تشكل اساسيات وقواعد الدولة الحديثة, والتي بالفعل جعلت من دولة الامارات دولة قيادية في المنطقة فهذه الاساسيات والقواعد هي البنية التحتية. وفي خضم انشغالنا في بناء البنية التحتية وتركيزنا على تطوير الدولة, كبرت الدولة وزاد عدد سكانها وزادت مرافقها وتفرعت, ومع هذه الزيادة زادت مسؤولياتنا واحتياجاتنا الى ان وصلنا الى نقطة ربما ان تكون مشابهة الى احتياجاتنا مع بداية الاتحاد, فنحن اليوم في الدولة نحتاج الى تطوير التعليم والصحة والامن وتقوية القاعدة التجارية والصناعية فهذه العناصر لم تصبح مرتبطة في تطوير البنية التحتية فقط وانما هي اصبحت في درجة اعلى من البنية التحتية, ومن الممكن ان نسميها البنية الفوقية, فإذا كانت البنية التحتية للتعليم هي انشاء مدارس وتزويدها بالمدرسين والمرافق فإن البنية الفوقية تعني كيفية ادارتنا للعملية التعليمية وكيفية اعدادنا لجيل معاصر من المدرسين والطلبة, واذا كانت البنية التحتية للصحة هي انشاء مستشفيات وتزويدها بأطباء ومرافق اخرى مرتبطة بمهنتي الطب والصيدلة, فإن البنية الفوقية هي تقديم ما ينقص هذه المستشفيات من اطباء ذوي كفاءة عالية ليست فقط في علم الطب والصيدلة وانما ايضا هي اعلى من ذلك وهي المامهم بالعلوم المعاصرة الاخرى في هذا المجال مثل علم هندسة الجينات, واذا كانت البنية التحتية للتجارة والاقتصاد هو خلق بيئة تجارية سواء محلية او لاعادة التصدير وخلق صناعات بسيطة في بعض المجالات واستغلال النقظ كمصدر اساسي في التنمية, فإن البنية الفوقية للتجارة والاقتصاد هو خلق مؤسسات اقتصادية ذات امكانيات عالية من الابداع والاختراع والتطوير والتي ستضع الدولة كمنافس قوي اقتصاديا على مستوى العالم. تنفيذ وانجاز البنية الفوقية يحتاج الى موارد بشرية ذات كفاءة عالية جدا, ونحن على اقتناع بان هذه الكفاءات سوف تعد اعدادا جيدا بفضل قيادة الدولة وشعبها. عضو هيئة التدريس ــ كلية الادارة والاقتصاد - جامعة الامارات العربية المتحدة

طباعة Email
#