بوش بدأ زيارته الثانية للكويت: قلل من التهديد العراقي وحمله مسؤولية الحصار

بدأ الرئيس الامريكي السابق جورج بوش أمس زيارة للكويت, التي وصلها قادما من العاصمة السعودية الرياض, في اطار جولة عربية استهلها بالقاهرة . وكان في استقبال بوش بمطار الكويت ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ووزير شؤون الديوان الاميري الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح ويترأس بعثة الشرف الشيخ سعود ناصر الصباح وزير النفط. واقام امير الكويت مأدبة غداء للرئيس بوش حضرها كبار المسؤولين الكويتيين كما اقام ولي العهد مأدبة عشاء تكريما لبوش, وزار بوش القوات الامريكية في المعسكر الموجود شمال الكويت . واكد بوش في تصريح لصحيفة السياسة الكويتية ان الكويت لا تواجه تهديدا جديدا من النظام العراقي مشيرا الى ان صدام حسين لايملك القوة الكافية للتفكير بغزوها مرة اخرى. واعرب بوش خلال تفقده الجنود الامريكيين في معسكر الدوحة عن امنياته بان تبقى منطقة الخليج في أمن وسلام حتى يتسنى لهم العودة الى بلادهم مشيرا الى انه جاء لتقديم الشكر والعرفان لما قدموه من نصر كبير في تحرير الكويت . تعد زيارة بوش هي الثانية للكويت منذ خروجه من البيت الابيض. وكان الرئيس بوش قد اكد في تصريحات صحفية ادلى بها خلال لقائه مع رجال الاعمال السعوديين بالرياض الليلة قبل الماضية مسؤولية النظام العراقي عن اطالة امد العقوبات الدولية المفروضة عليه بسبب غزوه لدولة الكويت عام 1990. وقال ان افتعال بغداد للازمة تلو الازمة في اطار تعاملاته مع الامم المتحدة والمراوغة في تنفيذ التزاماته الدولية هي السبب في اطالة امد العقوبات ضده. وحذر بوش من ان النظام العراقي سيعرض بلاده لضربات موجعة وبصورة مباشرة ان هو حاول مرة اخرى اثارة الازمات مع الامم المتحدة وخاصة مع اللجنة الدولية المكلفة بازالة اسلحة الدمار الشامل العراقية (يونيسكوم) . وقال ان بلاده نفد صبرها من تكرار مراوغات النظام العراقي وان الادارة الامريكية ستلجأ لتوجيه ضربة سريعة للعراق في حالة اثارة ازمة جديدة دون اللجوء لمجلس الامن للموافقة على ذلك. الكويت - أنور الياسين

طباعة Email
#