عرفات الى مؤتمر المانحين بواشنطن : ولقاء كلينتون بالبيت الابيض واولبرايت

توجه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات امس الى واشنطن لحضور مؤتمر المانحين الذي يبدأ اعماله غداً وسط توقعات بحصول السلطة الفلسطينية من خلاله على مساعدات تبلغ ثلاثة مليارات من الدولارات كما سيلتقي عرفات خلال زيارته الرئيس الامريكي بيل كلينتون حيث سيدعوه لان يحط بطائرته في مطار غزة لدى زيارته لمناطق السلطة منتصف الشهر المقبل حيث شكلت لجنة فلسطينية عليا للاعداد لهذه الزيارة. وقال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني »ان الرئيس سوف يترأس الوفد الفلسطيني الى اجتماع الدول المانحة المقرر عقده في العاصمة الامريكية واشنطن في الثلاثين من الشهر الجاري حيث سيلقي كلمة مهمة امام المؤتمر بحضور الرئيس الامريكي وبمشاركة 40 من وزراء خارجية الدول المانحة«. واضاف ابوردينة »ان عرفات سيلتقي الرئيس الامريكي في البيت الابيض على غداء عمل كما سيلتقي وزيرة الخارجية مادلين اولبرايت في مبنى الخارجية الامريكية مضيفا ان اللجنة الفلسطينية-الامريكية ستجتمع لبحث العلاقات الثنائية«. واكد ابو ردينة »على اهمية هذا المؤتمر بالنسبة للفلسطينيين اذ انه سيكون دعما لاتفاق واى ريفر وعملية السلام«. وذكر مصدر فلسطيني مسؤول في وزارة التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني »ان السلطة الفلسطينية ستطلب من الدول المانحة تجديد تعهداتها للسلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني للخمس سنوات القادمة ونأمل ان يتم منحنا دعما بحوالى اربعة مليارات دولار للسنوات الخمس المقبلة حسب خطة التنمية الفلسطينية«. وقال مسؤول امريكي كبير طلب عدم الكشف عن هويته ان الولايات المتحدة التي قدمت للفلسطينيين 500 مليون دولار منذ ،1993 تعتزم »زيادة مساعدتها بطريقة جوهرية« في السنوات الخمس المقبلة، على ان يعلن الرقم الجديد لهذه المساعدة في المؤتمر. واضاف »اذا قدمنا مزيدا من المساعدات فاننا نأمل في ان تحذو الدول الاخرى حذونا ايضا« او على الاقل ان تتساوى مساعداتها مع مساعداتنا للفترة من 1993 - 1998. وقدر مسؤولون أمريكيون حجم المساعدات التي ستحصل عليها السلطة الفلسطينية خلال المؤتمر بأكثر من ثلاثة مليارات دولار. علاوة على الموضوع الاقتصادي قالت مصادر فلسطينية، مطلعة ان عرفات سيدعو كلينتون الى الهبوط بطائرته في مطار غزة الدولي تتويجا للدور الذي قام به في العمل على افتتاحه في اطار جهوده للتوقيع على اتفاق واي بلانتيشن وهي الزيارة الأولى لرئيس أمريكي لفلسطين. وفي هذا الإطار قررت القيادة الفلسطينية في اجتماع عقدته بغزة الليلة قبل الماضية تشكيل لجنة عليا للاعداد لزيارة كلينتون المقرر أن تبدأ يومي 14 و15 من الشهر المقبل. ووصفت الزيارة بأنها تاريخية وتشكل للشعب الفلسطيني خطوة عملية أساسية من قبل الرئيس الأمريكي لتأكيد دعم بلاده لعملية السلام ولتنفيذ الاتفاقات بدقة مع الجانب الاسرائيلي وفتح الطريق أمام الشعب الفلسطيني للعيش بحرية على أرضه. ومن المقرر أن يوجه كلينتون خطابا حول آفاق عملية السلام في اجتماع سياسي كبير في غزة يحضره أعضاء من المجلس الوطني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير والمجلس التشريعي ورؤساء التنظيمات السياسية والشعبية الفلسطينية كما يفتتح الرئيس الأمريكي المنطقة الصناعية شرق قطاع غزة. واعتبر اللواء عبد الرازق المجايده مدير عام الأمن العام الفلسطيني زيارة الرئيس الأمريكي لمناطق السلطة الفلسطينية اعترافا صريحا من قبل الدولة التي تتربع على عرش العالم بالدولة الفلسطينية القادمة. غزة ـــ ماهرابراهيم

تعليقات

تعليقات