في ختام اجتماعات اللجنة المشتركة: مصر والكويت تؤكدان التعاطف مع الشعب العراقي

اكدت مصر والكويت ضرورة الحفاظ على استقلال العراق ووحدة اراضيه واعرب البلدان في بيان مشترك صدر بختام اجتماعات اللجنة العليا المصرية الكويتية برئاسة وزيري الخارجية المصري والكويتي عن تعاطفهما مع معاناة الشعب العراقي غير انهما حملا النظام العراقي مسؤولية تلك المعاناة . وعقب الاجتماع استقبل امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح وزير الخارجية المصري عمرو موسى حيث نقل الاخير الى سموه تحيات الرئيس حسني مبارك قبل ان يغادر الكويت عائدا للقاهرة. واكد الجانبان على ضرورة التزام العراق بتنفيذ قرارات مجلس الامن ذات الصلة بعدوانه على دولة الكويت وخاصة ما يتعلق منها بالافراج عن الاسرى والمحتجزين من مواطني دولة الكويت ورعايا الدول الاخرى واعادة الممتلكات الكويتية والامتثال للقرار 949 الخاص بالامتناع عن القيام بأي عمل استفزازي أو عدواني على دولة الكويت والدول المجاورة. واشار الجانبان الى أهمية الحرص التام على التمسك بالمواقف المبدئية الثابتة التي تبناها القادة العرب بالاجماع في قمة القاهرة لتعزيز التضامن العربي واقامة السلام العادل والشامل بما يخدم المصالح العليا للأمة العربية ومتابعة التحرك العربي الفعال خلال المرحلة القادمة. واكد الجانبان ان السلام العادل والشامل يستوجب استعادة جميع الاراضي العربية المحتلة وضمان ممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة بما في ذلك حقه في تقرير مصيره واقامة دولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. واشاد الجانبان بالاجماع الدولي استمرار عملية السلام على اساس القرارات الشرعية الدولية ومبدأ الارض مقابل السلام مؤكدين على آهمية الالتزام الاسرائىلي الكامل بتنفيذ بنود هذا الاتفاق والامتناع عن كل ما من شأنه الاخلال بالتعهدات والالتزامات. وجدد الجانبان الكويتي والمصري ادانتهما ورفضهما لسياسة الاستيطان الاسرائىلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة ورفضهما القاطع لجميع اجراءات اسرائىل الرامية الى تهويد القدس. معتبرين ان هذه الممارسات باطلة وعديمة الاثر قانونيا وسياسيا, واتفق الجانبان على ضرورة جعل منطقة الشرق الاوسط خالية من جميع اسلحة الدمار الشامل وطالب اسرائىل بالانضمام الى معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية واخضاع منشآتها لنظام التفتيش الدولي. ودعا الجانبان الحكومة الايرانية للاستجابة للدعوات الخاصة بضرورة حل النزاع القائم على الجزر الثلاث التابعة لدولة الامارات العربية المتحدة بالوسائل السلمية وفقا لمبادىء وقواعد القانون الدولي بما في ذلك القبول بإحالة القضية الى محكمة العدل الدولي والذي يمثل خطوة هامة في طريق تطوير العلاقات العربية الايرانية مرتكزة على اسس حسن الجوار والاحترام المتبادل ومراعاة المصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل الخلافات بالطرق السلمية. ورحب الجانبان المصري والكويتي بالاتفاق الذي تم التوصل اليه بين سوريا وتركيا لاحتواء الازمة التي نشأت بينهما مؤخرا واعتماد مبدأ الحوار ومبادىء الشرعية الدولية في حل الخلافات بينهما. واعلن الجانبان نبذهما وبشكل قاطع لكافة مظاهر العنف والارهاب مهما كانت مصادرها داعين دول العالم الى منع ايواء العناصر والجماعات الارهابية وعدم تمكينها من استغلال اراضي وقوانين الدول التي تتواجد بها للممارسة انشطتها وشددا على اهمية اتخاذ كافة الاجراءات الدولية لمكافحة الارهاب مؤكدين ان مكافحة الارهابيين يتم من خلال عمل دولي متفق عليه في اطار الامم المتحدة. هذا واشار البيان الى ان امير الكويت استقبل امس وزير الخارجية المصري الذي سلمه رسالة من الرئيس محمد حسني مبارك تضمنت عرضا للعلاقات الثنائية والاوضاع العربية والدولية الراهنة. الكويت ــ انور الياسين

تعليقات

تعليقات