وصل الى الكويت قادما من مسقط..موسى: قمة أبوظبي تصب في خانة التضامن العربي

أكد عمرو موسى وزير الخارجية المصري ان قمة دولة مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها أبوظبي الشهر المقبل مهمة وتصب في خانة التضامن العربي وانتقد موسى بختام زيارته لسلطنة عمان أمس التي غادرها الى الكويت تحركات واشنطن للاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين ووصفها بأنها تدخل في الشؤون الداخلية للعراق, داعيا في الوقت ذاته الى رفع العقوبات عن بغداد والاسراع باغلاق الملفات القائمة. وأشاد وزير الخارجية المصرى عمرو موسى بالعلاقات العمانية المصرية (المتميزة) موضحا انه قام خلال زيارته للسلطنة بتسليم رسالة من الرئيس محمد حسنى مبارك الى أخيه السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين. وأشار الوزير المصري في المؤتمر الصحفي الذي عقده قبل مغادرته السلطنة أمس الى القمة المقبلة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ووصفها بأنها قمة هامة ستضيف الى العمل العربى وتصب في خانة التضامن العربي. وحول العلاقات العربية الايرانية قال (ان ايران جزء من منطقة الشرق الاوسط وانه من المصلحة ان تقوم علاقات ايجابية عربية ــ ايرانية وان تحل المشاكل القائمة بين ايران وبعض الدول العربية مثل مشكلة جزر الامارات أوأى مشاكل أخرى قائمة بين العرب وايران مؤكدا انه من الممكن حل هذه المشاكل عن طريق الحوار و تنمية المصالح المشتركة) . وفي رده على سؤال حول المشكلة الفلسطينية ومسيرة السلام نوه عمرو موسى بأن تنفيذ المرحلة الاولى من اتفاق واى بلانتيشن يعد خطوة أولى لابأس بها معربا عن أمله في أن تستكمل بالكامل وقال (نحن نتابع الامر بكل دقة) . وحول العلاقات المصرية ــ السودانية قال موسى انها (علاقات قديمة جدا ومن المهم والمفروض والصحيح أن تكون هذه العلاقات ايجابية بين البلدين ونحن نعمل على ذلك ونرجو أن نصل الى نتيجة في أقرب وقت) . من جانب آخر انتقد موسى المطالب الامريكية بالاطاحة بنظام الرئيس العراقي صدام حسين ووصفها بأنها تدخل في الشؤون الداخلية للعراق. وقال قبيل مغادرته مسقط الى الكويت ان مسألة الحكم في العراق شأن داخلى يجب عدم التدخل فيه. ودعا عمرو موسى بهذا الصدد لجنة الامم المتحدة الى الانتهاء من عملها لرفع العقوبات عن الشعب العراق في الوقت الذى دعا فيه الى ان (يتعجل العراق بالانتهاء من اغلاق الملفات القائمة) . واعرب عن أمله بهذا الصدد بأن تعمل القمة الخليجية المقبلة الى ايجاد صيغة عربية لعودة الصفاء بين الدول العربية وان تصب في خانة التضامن العربى واصلاح المناخ بين الدول العربية. وفي السياق ذاته قال موسى ان الأمن الخليجي والأزمة العراقية سيكون على رأس الموضوعات التي يتناولها بالبحث خلال اجتماعاته مع المسؤولين الكويتيين. وقد وصل موسى الى الكويت أمس في زيارة تستغرق يومين حاملا رسالة الى أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد من الرئيس المصري حسني مبارك, كما يعقد محادثات مع رئيس الوزراء بالنيابة ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد حول العلاقات الثنائية والقضايا العربية والدولية. وأعلن موسى انه سيجري مع الشيخ صباح الاحمد محادثات حول الوضع في الخليج وتطورات عملية السلام. ويرأس عمرو موسى خلال زيارته للكويت الجانب المصري في اجتماعات الدورة الأولى للجنة العليا المشتركة بين البلدين والتي تعقد على مدى يومين بالكويت برئاسة وزيري خارجية البلدين, حيث يتم خلال أعمال هذه اللجنة مناقشة جميع القضايا السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وسبل دعم العمل المشترك في مجالات الاستثمار بجانب التوقيع على عدد من الاتفاقيات المهمة التي تعطي دفعة قوية للعلاقات بين البلدين. في غضون ذلك أشاد وكيل وزارة الخارجية الكويتية سليمان ماجد الشاهين بعمق العلاقات بين الكويت ومصر ووصفها بأنها تاريخية ومتميزة وتعتبر نموذجا يحتذى به للعلاقات بين الدول. جاء ذلك في كلمة افتتح بها الشاهين أعمال الاجتماعات التحضيرية على مستوى كبار المسؤولين للجنة العليا الكويتية المصرية التي ستعقد دورتها الأولى في الكويت اليوم. الكويت ــ أنور الياسين

تعليقات

تعليقات