أبو الراغب يحسم رئاسته لمجلس النواب: البرلمان الاردني يجدد ولاءه لحسين الغائب

جدد البرلمان الاردني بجلسة استثنائية امس الولاء للملك حسين الغائب عن البلاد فترة تزيد على أربعة أشهر ليتلقى علاجا من السرطان في الولايات المتحدة فيما علمت (البيان) أن المعركة على رئاسة مجلس النواب حسمت لصالح المهندس علي أبو الراغب في ضوء تلميح عدد من المرشحين الى الانسحاب من ساحة المنافسة امامه. وبحث البرلمان الاردني بجلسته امس غياب حسين عن البلاد وفي بيان صدر في ختام الجلسة اكد مجلسا الاعيان (40 عضوا يعينهم الملك) والنواب (80 عضوا منتخبا) انهما اطلعا على تفاصيل (شفاء) الملك حسين الموجود في الولايات المتحدة واخذا علما (بموعد عودته القريب) . وجاء في البيان ان مجلس الامة اذ (يتوجه بالدعاء الى الله ان يحفظ الملك ويرعاه بعنايته وان يمد في عمره المديد ويسبغ عليه الصحة والعافية, يؤكد ولاءه المطلق للملك واخلاصه للعرش الهاشمي الشريف) . كما اعرب عن (اعتزازه بنائب الملك وولي عهده الامير حسن بن طلال) . وينص الدستور على انه (... اذا امتد غياب الملك اكثر من اربعة اشهر ولم يكن مجلس الامة مجتمعا يدعى حالا الى الاجتماع لينظر في الامر) . وقد تمت دعوة المجلس بالفعل بمرسوم ملكي. وتحدث في جلسة امس كل من رئيسي مجلس الاعيان زيد الرفاعي والنواب سعد هايل السرور ورئيس الوزراء فايز الطراونة الذي قدم موجزا عن رحلة علاج العاهل الاردني. على ضوء النشاط البرلماني الاردني علمت (البيان) ان معركة رئاسة مجلس النواب تكاد تكون قد حسمت لصالح المهندس علي ابو الراغب. وقالت مصادر نيابية أن ابو الراغب بات المرشح الاقوى, في ضوء تلميح عدد من المرشحين الى الانسحاب من ساحة المنافسة. النائب عبد الرؤوف الروابدة ورداً على سؤال لـ (البيان) المح الى نيته عدم ترشيخ نفسه, عندما قال ان الرجال يقومون بأعمالهم سواء كان في المقدمة أو على مقاعد الأعضاء. أما النائب محمد العوران أحد مرشحي كتلة المعارضة لرئاسة مجلس النواب فقد قال لــ (البيان) : ان نواب المعارضة عقدوا اجتماعا مساء امس الاحد واتفقوا على منح أصواتهم لاي مرشح لرئاسة المجلس من خارج كتلة المعارضة, يعلن مقاومته للتطبيع, ومطالبته برفع الحصار عن العراق. وكان نواب المعارضة قد أجروا انتخابات داخلية بين مرشحيهم الثلاثة, وذلك خلال اجتماع لـ 14 نائبا في مكتب النائب خليل حدادين. وقد أسفر التصويت في الجولة الاولى على حصول النائب العوران على ستة أصوات, والنائب أحمد عناب على ستة أصوات, فيما حصل النائب عبدالله العكايلة على صوتين فقط. وبعد العكايلة واعادة الانتخابات بين العوران وعناب حصل كل منهما على سبعة أصوات, وبالتالي لم يحسم أمر ترشيح أحد نواب المعارضة لموقع رئيس المجلس. عمان ــ خليل خرمة

تعليقات

تعليقات