ولي عهد الأردن يحذر من البلقنة في المنطقة

حذر الامير حسن نائب الملك ولى العهد الأردني من خطط البلقنة والتشرذم الطائفى وقال لا نريد مثل هذه الامور في منطقتنا ونحن في الأردن على استعداد لمواصلة العمل من اجل صنع السلام ولكن للعمل ايضا من اجل تعزيز السلام في منطقتنا . واعرب الامير حسن عن ارتياحه لتفادى الازمة العراقية الاخيرة وقال ان تفادى هذه الازمة جنب المنطقة الكثير من الاثار المأساوية. وقال حسن الذى كان يتحدث خلال مأدبة عشاء اقامها على شرف الرئيس الالمانى رومان هيرتزوج انه يأمل في ان تعمل المساهمات البناءة على تقليص تعرض المنطقة لمزيد من الازمات. واكد بهذا الصدد ضرورة مواصلة المانيا القيام بمثل هذه المساهمات البناءة وخاصة لدى توليها رئاسة الاتحاد الاوروبى خلال الفترة المقبلة بهدف تعزيز السلام والاستقرار في شرق المتوسط وغرب اسياومنطقة الشرق الاوسط. وقال انه عند الحديث عن تعزيز فرص السلام فلابد من التركيزعلى الركائز الثلاث التى تضمنتها عملية برشلونة وهى الامن والاقتصاد واللتان أصبحتا معروفتين تماما لكن الركيزة الثالثة وهى الثقافة لاتزال بحاجة لتطوير مشيرا الى ان السلام يمكن ان يتحقق فقط في بيئة يشارك فيها الجميع بحيث يكونون قريبين ما امكن من بعضهم البعض. ــ ق.ن.ا.

تعليقات

تعليقات